كاسترو يرد على "موجات فوق صوتية"

أخبار العالم

كاسترو يرد على راؤول كاسترو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ja3s

طلب الزعيم الكوبي راؤول كاسترو في خطوة غير مسبوقة، عقد لقاء شخصي مع السفير الأمريكي في هافانا جيفري دي لورنتيس، لبحث قضية تعرض دبلوماسيين أمريكيين لهجمات صوتية غريبة.

وقد جرى في واشنطن لقاء خلف الأبواب المغلقة بين ممثلي الولايات المتحدة وكوبا، تناول بما في ذلك قضية الحوادث الغريبة التي تعرض لها دبلوماسيون أمريكيون وكذلك كنديون في هافانا.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية نهاية أغسطس الماضي أن ما لا يقل عن 16 موظفا في سفارتها لدى كوبا أصيبوا جراء "تأثير خارجي" لم يتم تحديد مصدره حتى الآن. وأكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون مؤخرا أن بلاده تدرس مسألة إغلاق سفارتها لدى كوبا، عقب تعرض عدد من موظفيها لهجمات صوتية.  

من جهتها كانت وزارة الخارجية الكوبية قد نفت أكثر من مرة تورط سلطات البلاد في هذه الحوادث. وأعرب الزعيم الكوبي عن "قلقه الشديد" بشأن الحوادث المذكورة.

يشار إلى أن السلطات الكوبية كانت قد سمحت سابقا لموظفين في مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي بتفقد المكاتب التي يستخدمها الدبلوماسيون الأمريكيون، إلا أن هذه التحقيقات لم تؤد إلى أي نتيجة.

ويرى خبراء أمريكيون أن الحديث يمكن أن يدور عن استعمال "موجات فوق صوتية" عن بعد، بينما قال أحد أقطاب المعارضة الكوبية في حديث لصحيفة "كوميرسانت" الروسية من ميامي، إنه ربما يقف بعض موظفي الاستخبارات الكوبية القلقين من التقارب بين واشنطن وهافانا وراء هذه الهجمات الصوتية الغامضة.

من جانبها دحضت وزارة الخارجية الروسية مزاعم حول ضلوع روسيا في استخدام "سلاح صوتي" ضد دبلوماسيين أمريكيين في كوبا، ووصفتها بالموجة السخيفة الجديدة في الحملة الإعلامية ضد روسيا.

المصدر: "كوميرسانت"

ياسين المصري