"مغامرات إسرائيلية" في الضفة الغربية لـ"مكافحة الإرهاب"

أخبار العالم

شركة اسرائيلية تعرض على السياح مغامرة "مكافحة الارهاب"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j5vq

شارك نحو 20 سائحا يهوديا من أمريكا الجنوبية في مغامرة ترفيهية عبارة عن دورة "لمكافحة الإرهاب" يديرها جنود إسرائيليون سابقون في الضفة الغربية.

وقال ايتان كوهين، وهو أحد المدربين، مخاطبا مجموعة السياح: "الهدف من التدريب ليس تعلم كيفية إطلاق النار، بل لكي تفهموا ما نفعله في إسرائيل لمكافحة الإرهاب".

وهذا النوع من الترفيه، خيار غير عادي للسياح القادمين لزيارة الأماكن المقدسة في القدس، أو للسباحة في البحر الميت.

وفي حين يعتبر البعض التدرب على إطلاق النار مفيدا، يجده البعض الآخر مهينا، متهمين الشركة السياحية بتحقيق أرباح من احتلال إسرائيل الضفة الغربية، وبث المخاوف ضد الإرهاب.

وتقع شركة "كاليبر 3"، المسماة تيمنا بسلاح إسرائيلي صنع العام 2003، قرب مستوطنة أفرات، جنوب مدينة بيت لحم والقدس.

والمدربون، جنود يقولون إنهم خدموا سابقا في وحدات النخبة، مستخدمين خبراتهم التي اكتسبوها خلال الحروب.

وفي الموقع، يظهر المدربون في عدتهم العسكرية الكاملة برفقة كلاب مدربة، تلاحق نموذجا لأحد الإرهابيين، مرتديا زيا أحمر ويحمل سكينا.

وضمن إطار التدريبات، يواجه السياح "هجوما إرهابيا" وسط سوق افتراضية، فيها أكشاك خشبية وفواكه بلاستيكية، عندما يظهر أحد الإرهابيين واضعا الكوفية (الفلسطينية)، فيصرخ المدربون ويلقي السياح بأنفسهم أرضا.

وفي مشهد آخر، يطلق السياح النار على الهدف الذي علق عليه بالون أحمر، معبرين عن سعادتهم بإصابته.

ومنذ العام 2009، أصبحت هذه المغامرة الترفيهية تجذب السياح، الذين يتعلمون كيفية التعامل مع الأسلحة والدفاع عن النفس، باستخدام الملاكمة والفنون القتالية. ويدفع السياح نحو مئة دولار للمشاركة في التدريب.

المصدر: أ ف ب

رُبى آغا