لماذا سقطت الهليكوبتر "الفائقة السرعة" الأمريكية في الاختبار؟

أخبار العالم

 لماذا سقطت الهليكوبتر S-97 Raider
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4li

اضطرت الشركة الأمريكية المنتجة لمروحية الاستطلاع الفائقة السرعة  S-97 Raider لتعليق اختبارها لأنها لم تتمكن من الارتفاع بعد الانطلاق وارتطمت بالأرض أثناء الاختبار.

تجدر الإشارة إلى أن تصميم الطائرة بدأ في الولايات المتحدة منذ 2008 وتجاوزت تكلفة المشروع مبلغ 200 مليون دولار، ولكن موعد تسليم الطائرة كان يؤجل باستمرار.

وبعد الفشل الأخير ستضطر شركة Sikorsky Aircraft لتأجيل موعد التسليم من جديد ولإنفاق مبالغ جديدة طائلة على الطائرة.

وتتميز المروحيات من هذا النوع عن الطائرات العادية الأخرى بقدرتها العالية على المناورة وكذلك القدرة على الهبوط في أماكن لا يمكن لغيرها الهبوط فيها بالإضافة إلى الإقلاع العمودي دون الحاجة لمدرجات طويلة. ولكن من السلبيات الجدية للمروحية سرعتها البطيئة مقارنة بالطائرات الأخرى ولذلك انتظر المختصون والخبراء بفارغ الصبر المروحية الأمريكية الجديدة التي كان من المفترض أن تصل سرعتها إلى 407 كم / ساعة لتحل محل طائرات الهليكوبتر من طراز OH-58D Kiowa Warrior الموجودة في خدمة الجيش الأمريكي منذ الحرب الفيتنامية.

ولكن S-97 Raider وعلى الرغم من تنفيذها للتحليق الأول في 2015 إلا أنها لم تصبح حتى الآن جاهزة لدخول الخدمة الفعلية وانتهى التحليق التجريبي الأخير بالفشل ولم تتمكن المروحية من التحليق بعد الإقلاع ولحسن الحظ، لم يصب أي من أفراد طاقمها المؤلف من شخصين بأذى.

جدير بالذكر أن Raider بنيت وفق نظام الشفرات المزدوج المماثل للنظام المستخدم في طائرات هليكوبتر كاموف الروسية، والسعي لتحقيق سرعة أكبر يؤدي حتما إلى تقليص مسافة ومدى التحليق وجميع طائرات الهليكوبتر الحالية، سواء الأجنبية منها أو الروسية التي تسير بسرعة تصل إلى أكثر من 300 كم / ساعة، تفقدها حتما القدرة على التحليق لمسافات بعيدة:على سبيل المثال مروحية النقل CH-47 Chiook لشركة بوينغ لديها سرعة 315 كم / ساعة ومدى 370 كيلومترا والروسية من طراز Mi-35M تحلق بسرعة 310 كم / ساعة لمسافة 400 كيلومترا أما المروحية "العجوز" مي-8 فتطير بسرعة 250-260 كلم / ساعة ولكن لمسافة 800 كلم.

المصدر: وكالات

إدوارد سافين