فيون: لن أنسحب من سباق الرئاسة الفرنسية رغم المؤامرة ضدي

أخبار العالم

فيون: لن أنسحب من سباق الرئاسة الفرنسية رغم المؤامرة ضديفرانسوا فيون، مرشح يمين الوسط للرئاسة الفرنسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ik3v

رفض فرانسوا فيون، مرشح حزب الجمهوريين (يمين الوسط) في انتخابات الرئاسة الفرنسية، الانسحاب من السباق ، بعد توجيه استدعاء له ولزوجته للتحقيق معهما فيما يخص اتهامهما بوقائع فساد.

وكانت تقارير فرنسية عديدة قد أشارت إلى استدعاء فيون وزوجته يومي 15 و18 مارس/آذار الجاري، إلى التحقيق معهما بشأن اتهامات بتلقي زوجته بينيلوب راتبا شهريا خلال ولاية زوجها كنائب في الجمعية الوطنية(البرلمان) من خلال تكليفه لها للقيام بوظيفة "وهمية".

وقال فيون، الأربعاء 1 مارس/آذار، في مؤتمر صحفي، نقلته وكالة "فرانس برس": "سأذهب إلى التحقيق يوم 15 مارس، وسأدافع عن نفسي وأذكر الحقيقة، لكن دولة القانون يتم التعرض لها يوما بعد يوم".

وذكر أن محاميه أبلغه بأنه سيتم استدعاؤه في 15 مارس/آذار من قبل قضاة التحقيق لتوجيه الاتهام إليه، مضيفا: "لن أرضخ ولن أنسحب".

وتابع قائلا "لم استغل المال العام، فأنا استعنت ببعض أقربائي استنادا لمبدأ الكفاءة، مثلما فعل ثلث البرلمانيين الفرنسيين".

فيون: هناك محاولة لاغتيالي سياسيا ومؤامرة ضدي

ومضى بقوله: "هناك محاولة جدية لاغتيال سياسي واغتيال الانتخابات الرئاسية بشكل عام، وأتعرض لمؤامرة، فلم يحصل من قبل أن تعرض مرشح قبل فترة قصيرة من الانتخابات لهكذا حملة، ولقد جاء الاستدعاء اعتمادا على تقرير للشرطة فقط لا غير".

وأشار فيون إلى أنه من الغريب جدا أن تحصل الصحافة على معلومات قبل صدور نتائج التحقيق، مضيفا "لن أسمح مطلقا أن تضع الانتخابات الرئاسية الفرنسيين أمام خيار محدود في الانتخابات الرئاسية وتجعله محصورا إما باليمين المتطرف أو اليسار الحاكم".

وتظهر استطلاعات الرأي تراجع شعبية مرشح حزب الجمهوريين، فرانسوا  فيون، المنتمي إلى يمين الوسط، إلى المرتبة الثالثة، منذ ظهور أول تقارير صحفية بشأن وظيفة زوجته أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان فرانسوا فيون قد فاز، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في الانتخابات التمهيدية لتمثيل يمين الوسط الفرنسي في الانتخابات الرئاسية، أمام منافسه، ألان جوبيه.

ماكرون: فيون انفصل عن الواقع!

من جانبه انتقد إيمانويل ماكرون، المرشح المستقل لمنصب الرئاسة ، رغبة المرشحين المنافسين له، فرانسوا فيون وماري لوبان، في "هدنة قضائية لما بعد انقضاء انتخابات الرئاسة".

إيمانويل ماكرون، المرشح المستقل في انتخابات الرئاسة الفرنسية

ووصف ماكرون هذه الرغبة بأنه "أمر عبثي"، مشددا على وجوب "أن يتم التعامل مع قضايا الاحتيال بكل صرامة". وأضاف: "في هذه الحالة يجب أيضا إعطاء كل المجرمين والسارقين هدنة قضائية".

كما اتهم ماكرون فرانسوا فيون بـ"فقدان أعصابه وانفصاله عن الواقع".

ردود معسكر اليسار

ولم يلبث معسكر اليسار أن انتقد تصريحات فيون، على لسان كل من بينوا آمون وجان لوك بيلانشون. وعلق الاشتراكي آمون على استخدام فيون عبارة "الاغتيال السياسي" قائلا: "لماذا الحديث عن اغتيال سياسي في الوقت الذي يعتبر فيه المسلسل التلفزيوني حول فيون هو الذي يجعل الانتخابات الرئاسية مشهدا تافها".

أما ميلانشون، المرشح عن أقصى اليسار الفرنسي فقال إنه يشعر بالألم عندما ينظر إلى "زملائه اليمينيين الذين يسحقون مرشحا قويا".

المصدر: وكالات

قدري يوسف

فيسبوك 12مليون