البيت الأبيض يدعو إيران للإفراج فورا عن سفينة "مرتبطة بإسرائيل" احتجزتها قرب مضيق هرمز

أخبار العالم

البيت الأبيض يدعو إيران للإفراج فورا عن سفينة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/xcl7

دعا البيت الأبيض اليوم السبت إيران إلى الإفراج الفوري عن سفينة استولت عليها بالقرب من مضيق هرمز، وسط تصاعد التوتر في المنطقة وتزايد المخاوف من هجوم إيراني انتقامي على إسرائيل.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون: "ندعو إيران إلى إطلاق سراح السفينة وطاقمها الدولي على الفور".

وأضاف أن "الاستيلاء على سفينة مدنية دون استفزاز يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي وعملا من أعمال القرصنة من قبل الحرس الثوري".

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الحرس الثوري أوقف السفينة "MCS ARIES" عبر تنفيذ عملية إنزال عسكري بالقرب من المضيق، مشيرة إلى أن السفينة كانت ترفع علم البرتغال وتديرها شركة "ZODIAC" المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفير. وأكدت أنه يتم حاليا نقل السفينة إلى المياه الإقليمية الإيرانية.

وتأتي هذه الحادثة وسط تصاعد التوتر في المنطقة، إذ أرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية تحسبا لهجوم إيراني محتمل ردا على ضربة استهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق في الأول من أبريل، وأدت إلى مقتل 7 من عناصر الحرس الثوري بينهم ضابطان رفيعا المستوى.

ويتأهب العالم لاحتمالات انزلاق منطقة الشرق الأوسط إلى معركة موازية لحرب غزة، على خلفية التوتر بين إيران وإسرائيل، ورجحت مصادر أن تنفذ طهران وعدها بالانتقام يوم الجمعة أو السبت، بعشرات المسيرات والصواريخ ضد أهداف إسرائيلية، رغم كثافة الضغط الدبلوماسي الدولي لتجنب "حرب شاملة ومفتوحة".

مع ذلك، حاولت إيران التقليل من أهمية التقديرات الاستخبارية الغربية بشأن موعد الهجوم وحجمه وطريقته، وخلال الساعات الماضية، تصاعد القلق من اشتعال أزمة إقليمية بعد أن ترد إيران على استهداف قنصليتها في سوريا، بعد أسبوعين من الاستنزاف الذي بدا أنه "حرب نفسية" تمارسها طهران حيال إسرائيل وحلفائها.

وعلى خلفية التصعيد المحتمل، تؤكد الولايات المتحدة لإسرائيل بكل الطرق الممكنة أنها ستدعم حلفاءها في مواجهة أي تهديدات صادرة عن إيران وأتباعها.

وطوال الأسبوع الماضي، كانت تقارير صحافية تشير إلى أن إيران أعدت خطة الرد، لكن المرشد الإيراني علي خامنئي "يوازن سياسيا الخيار الأنسب"، وكانت إيران تقول إنها تعد خططها للرد "على مهل"، وإنها "غير متعجلة"، لكن تدفق التسريبات الاستخبارية الغربية جعل الموعد يبدو وشيكا للغاية. وتناقضت التقييمات الاستخبارية التي روجت بشكل شبه قاطع لرد طهران الحتمي، مع فحوى اتصالات دبلوماسية مكثفة خلال اليومين الماضيين للبحث في مسار أقل تكلفة للأزمة.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز