الخارجية الفلسطينية: سموتريتش يتحدى الإدارة الأمريكية ويشكك بقدرتها على تحرير المقاصّة

أخبار العالم

الخارجية الفلسطينية: سموتريتش يتحدى الإدارة الأمريكية ويشكك بقدرتها على تحرير المقاصّة
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wr3z

دانت الخارجية الفلسطينية تصريحات وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل  سموتريتش التي رفض فيها مجددا الطلب الأمريكي بتحويل أموال المقاصة للسلطة الفلسطينية.

وأضافت الوزارة في بيانها "أن رفض سموتريتش يأتي ردا على إعلان  وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بهذا الخصوص، وتعتبرها الوزارة تحدياً سافراً للإدارة الأمريكية تختبر ما تبقى من شكوك حول قدرتها أو رغبتها في ترجمة مواقفها إلى أفعال وضغوط حقيقية تجبر إسرائيل على تحويل المقاصة والانصياع لإرادة السلام الدولية".

وشدد البيان على "أن سموتريتش لا يمتلك الحق أو الصلاحية بالتدخل في أموال الشعب الفلسطيني وأوجه صرفها، إلا من قبيل الامعان في سرقتها وقرصنتها كما يسرق ويحتل أرض الشعب الفلسطيني ويصادر كرامته وحقوقه ويختطف حياة أجياله ومستقبلهم".

وخلص البيان إلى أنه "إذا كانت الإدارة الأمريكية لا تستطيع حتى الآن إجبار إسرائيل على تحويل أموال الشعب الفلسطيني (المقاصة)، فكيف لها أن تجبرها على حماية المدنيين وإحياء عملية السلام والاعتراف بدولة للشعب الفلسطيني؟".

وأعرب وزير المالية الإسرائيلي زعيم الحزب الصهيوني الديني اليميني بتسلئيل سموتريتش في وقت سابق عن رفضه تحويل "ولا حتى شيكلا واحدا" إلى السلطة الفلسطينية، داعيا للتشجيع على "الهجرة الطوعية" من غزة.

وكان سموتريتش وجه "إنذارا نهائيا" لنتنياهو، مهددا بالاستقالة من الحكومة أذا تم تحويل أموال المقاصة للسلطة الفلسطينية.

يأتي ذلك في وقت أوصى فيه مسؤولو وزارة الدفاع الإسرائيلية بتحويل الأموال التي تقتطعها إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية، والسماح للعمال من الضفة الغربية بالدخول للعمل في إسرائيل، استجابة لطلبات أمريكية لمنع انفجار الأوضاع في الضفة. 

ولا تزال العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة مستمرة، منذ السابع من أكتوبر 2023، وأسفرت الحرب الإسرائيلية على غزة، حتى الآن، عن سقوط أكثر من 23 ألف قتيل ونحو 60 ألف مصاب. حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة في وقت سابق من اليوم.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا