"أبو المنشار".. ما لا تعرفه عن رئيس الأرجنتين الجديد خافيير ميلي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wg5r

فاز المرشح خافيير ميلي، في الانتخابات الرئاسية في الأرجنتين، التي جرت أمس الأحد، وحقق فيها مفاجأة كبيرة بحصوله على أكثر من 50% بعد فرز 86.59% من الأصوات.

ومن المعروف أن ميلي، هو سياسي يميني متطرف يبلغ من العمر 52 عاما ويحمل شهادة في الاقتصاد، يقترح فرض تغييرات جذرية في الاقتصاد والمجال الاجتماعي في الأرجنتين. وتعتبر شقيقته كارينا بمثابة يده اليمنى وأكثر المقربين منه، وهو متزوج وليس له لديه أبناء. ووفقا له، لم يتواصل مع والديه اللذين، بحسب ميلي نفسه، عاملاه بقسوة في طفولته، إلا أنهما كانا حاضرين في آخر ظهور علني كمرشح الرئاسي. وهو يحب الكلاب كثيرا ويعتبرهم بمثابة الأصدقاء والأبناء.

وباعتباره مؤيدا لدولرة الاقتصاد الأرجنتيني وإلغاء البنك المركزي، فقد فاجأ السياسيين والناخبين أنفسهم في الانتخابات التمهيدية في أغسطس، حيث حصل على نحو 30% من الأصوات واحتل المركز الأول. وفي انتخابات 22 أكتوبر انتقل بثقة إلى الجولة الثانية.

دخل ميلي مجال السياسة منذ فترة غير بعيدة -انضم إلى الحزب الليبرالي في عام 2019. ونال عضوية البرلمان في عام 2021، وكان يظهر بشكل دوري على شاشة التلفزيون وفي مناسبات مختلفة كخبير اقتصادي. وبفضل موهبته الخطابية وقدراته الاستعراضية وعمله النشط على الشبكات الاجتماعية، تمكن ميلي من كسب ثقة العديد من الشباب الذين أصبحوا، وفقا لاستطلاعات الرأي، ناخبيه الرئيسيين.

ظهر ميلي في أحد الفعاليات واقفا في سيارة ويلوح بالمنشار، الأمر الذي أدى على الفور إلى ظهور موجة من الميمات على الشبكات الاجتماعية. بالنسبة له يعتبر المنشار رمزا لكيفية وضع حد لـ "الطبقة السياسية" التي تطورت في السنوات الأخيرة في الأرجنتين، والتعامل مع أجهزة الدولة المتعثرة، وخفض الإنفاق الحكومي ومحاربة التضخم، الذي تجاوز بالفعل 100٪. ومن تصرفاته الغربية كذلك، انتقاده للبابا فرنسيس وهو أرجنتيني ويحظى باحترام كبير في البلاد، ووصفه بأنه "ممثل كل ما هو أكثر ضررا على الأرض"، ودعا أحد المقربين من ميلي إلى قطع العلاقات مع الفاتيكان.

ومن مواقفه الغريبة، تأييده للمتاجرة بالأعضاء البشرية، حيث قال ذات مرة: "جسدي ملكي، لماذا لا أستطيع التحكم في جسدي؟. هناك الكثير من الأشخاص في الأرجنتين ينتظرون أعضاء المتبرعين، لذلك يجب البحث عن آليات السوق لحل هذه المشكلة". وهو في ذات الوقت يعارض الإجهاض ويدعو للسماح بحمل السلاح بحرية في بلد ارتفع فيه عدد الجرائم بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة.

ويعتزم ميلي، التركيز على التعاون مع الولايات المتحدة وإسرائيل، مع وقف العلاقات مع الشركاء التجاريين الرئيسيين للأرجنتين - الصين والبرازيل، مشيرا إلى أنه لا يريد التعامل مع الشيوعيين والاشتراكيين. وقال إن الأرجنتين لن تشارك في مجموعة بريكس، حيث تمت دعوتها منذ 1 يناير 2024، ولا تنوي العمل مع روسيا.

المصدر: نوفوستي

 

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز