بلينكن وغوتيريش يناقشان القضايا المتعلقة بصفقة الحبوب

أخبار العالم

بلينكن وغوتيريش يناقشان القضايا المتعلقة بصفقة الحبوب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/w25m

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر أن الوزير أنتوني بلينكن وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ناقشا يوم السبت هاتفيا، قضايا بشأن مبادرة حبوب البحر الأسود.

وقال ميلر في بيان صحافي، إن بلينكن وغوتيريش "ناقشا مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك صفقة حبوب البحر الأسود"، والعملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، والوضع الأمني ​​في هايتي.

وأضاف: "لقد ناقشا أولويات الولايات المتحدة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بما في ذلك دعم المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتحديث الأمم المتحدة للاستجابة لتحديات القرن الحادي والعشرين، والجهود المبذولة لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

وبحسب بيان الخارجية الأمريكية، زود بلينكن غوتيريش بمعلومات حول الأنشطة التي تعتزم الولايات المتحدة القيام بها في إطار جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأظهر البيان أنها تشمل "الرد على خطر المخدرات الاصطناعية، واستخدام الذكاء الاصطناعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وجذب رأس المال الخاص لمشاريع البنية التحتية الكبرى".

وكانت قد انتهت صفقة الحبوب في 18 يوليو الماضي، وأبلغت روسيا كلا من تركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة معارضتها تمديد الصفقة بشكلها الحالي.

وأشار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في كلمته أمام الجلسة العامة للمنتدى الروسي الإفريقي، إلى أن روسيا شاركت في صفقة الحبوب، آخذة بعين الاعتبار ضرورة تنفيذ الالتزامات المتعلقة باستبعاد العقبات غير المشروعة أمام توريد الحبوب والأسمدة الروسية إلى السوق العالمية، ولكن هذه الشروط لم تنفذ.

وأكد بوتين أن الغرب قام بتصدير معظم الحبوب الأوكرانية إلى دوله، على الرغم من أن الهدف الرئيسي للصفقة يتمثل في توريد الحبوب إلى البلدان المحتاجة إليها، بما في ذلك البلدان الإفريقية، وهو الأمر الذي لم يتحقق البتة.

بدوره، أشار نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فرشينين، إلى إمكانية استئناف صفقة الحبوب "في صيغة جديدة"، لكن هذا يتطلب اتخاذ إجراءات ملموسة من جانب الدول الغربية.

وأجرى الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان في الرابع من الشهر الحالي محادثات في مدينة سوتشي الروسية حول الموضوع ذاته.

المصدر: RT + تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا