"وول ستريت جورنال" تهاجم بايدن بسبب موقفه من نتنياهو

أخبار العالم

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي جو بايدن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vop8

شنت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية هجوما ضد الرئيس جو بايدن وإدارته بسبب موقف البيت الأبيض تجاه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يقود حكومة تعتبر أكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

وانتقدت الصحيفة الأمريكية بايدن بسبب امتناعه حتى الآن عن دعوة نتنياهو لزيارة البيت الأبيض.

وقال كاتب الافتتاحية "لماذا يبذل الرئيس بايدن قصارى جهده لتجاهل وانتقاد وإعطاء التعليمات للحكومة الإسرائيلية؟ على الأقل خطابيا، ويعامل الرئيس وإدارته رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وائتلافه بشكل أسوأ من حكام إيران".

وأشارت افتتاحية "وول ستريت جورنال" إلى تصريح بايدن هذا الأسبوع ضد شركاء نتنياهو في الائتلاف الحكومي والذي قال فيه إن "الحكومة الإسرائيلية الحالية هي أكثر حكومة متطرفة في إسرائيل".

ولفتت الصحيفة إلى أن كل استهزاء من قبل الرئيس بايدن يتصدر عناوين الصحف في إسرائيل، مذكرة بأن بايدن ظل ينتقد نتنياهو حتى عندما أعلن تعليق خطة إضعاف القضاء في مارس الماضي في أعقاب احتجاجات ضخمة.

وقالت: "عندما كان نتنياهو أكثر عرضة للخطر، في أواخر مارس، أصدر بايدن مرسوما لا داعي له بأن إسرائيل "لا يمكنها الاستمرار في هذا الطريق في الإصلاح القضائي"، موضحة أن رئيس الوزراء قد غير حينها مساره بالفعل ووافق على اعتدال الإصلاحات.

كما بينت الصحيفة أنها مسألة داخلية إسرائيلية لا مصلحة للرئيس الأمريكي فيها، فيما ذكرت أن الانتقادات الموجهة من واشنطن تجعل الإسرائيليين يشعرون بأن الولايات المتحدة تقف إلى جانب المعارضة في إسرائيل.

وأردفت بالقول: "هذه ليست طريقة للتعامل مع حليف ديمقراطي، وليست طريقة للسعي لتعزيز المصالح الأمريكية أثناء وجود حزب الليكود بزعامة نتنياهو كما كانت طوال الـ 25 عاما الماضية".

وفيما يتعلق بالتعديلات القضائية نفسها جاء في المقال: "إذا كانت الإصلاحات المقترحة في إسرائيل ستحد من الصلاحيات غير العادية للمحكمة العليا، في ظل غياب دستور، أو ستقلب الميزان أكثر من اللازم نحو السيادة البرلمانية على الطراز البريطاني.. يجب على الإسرائيليين مناقشة هذا الأمر، وهم يفعلون ذلك بصوت عال، حتى بدون تعليق بايدن".

وأشارت الصحيفة إلى أن سياسة الرئيس تجاه إسرائيل جاءت بنتائج عكسية، حيث استؤنفت المساعدات الأمريكية للهيئات الدولية المناهضة لإسرائيل، وتم التعامل مع الضفة الغربية والقدس الشرقية على أنها "أرض محتلة".

كما بينت "وول ستريت جورنال" أن سياسة بايدن تضر بمصلحة احتواء إيران، وأنه وفي الوقت الذي يقوض بايدن حكومة نتنياهو، تكتسب حماس قوة في الضفة الغربية، كما يتم إنشاء جبهة أخرى ضد إسرائيل.

المصدر: صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز