أحداث كازاخستان.. اشتباكات وإطلاق نار في ألما آتا واعتقال الآلاف بينهم أجانب

أخبار العالم

أحداث كازاخستان.. اشتباكات وإطلاق نار في ألما آتا واعتقال الآلاف بينهم أجانب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s4jj

قالت وكالة "سبوتنيك كازاخستان" إن مدينة ألما آتا شهدت صباح اليوم السبت، تبادلا لإطلاق النار بين قوات الأمن ومسلحين، وسط انتشار أمني كثيف واستمرار عملية مكافحة الإرهاب.

وقالت الوكالة: "تواصل صباح اليوم إطلاق النار في مركز ألما آتا، وعملية مكافحة الإرهاب في المدينة مستمرة".

وبحسب الوكالة يساعد سكان المدينة الشرطة في تحديد المجموعات المشبوهة من الأشخاص، إذ يختبئ المسلحون في الساحات والحدائق.

وفي سياق متصل قالت مصادر في وزارة الداخلية الكازاخية، إنه تم احتجاز أكثر من 4.2 ألف شخص، ومن بين المعتقلين رعايا أجانب.

وجاء في البيان: "من بين المعتقلين مواطنون أجانب. إذ اعتقلت الشرطة 4266 شخصا. وفي إحدى قرى ألما آتا، تم اعتقال أكثر من مائة شخص، وبحسب معطيات أولية فقد تم اعتقال مواطنين من دول مجاورة لكازاخستان".

كما عثرت القوات الأمنية على مخبأ للأسلحة في منطقة زامبيل، من بينها عدة رشاشات ومسدسات.

وتعمد المسلحون إلى خطف سيارات الإطفاء تحت تهديد السلاح وقاموا بإحراقها، كما تعمدوا إلى إحراق عدة مبان حكومية.

من جهة أخرى أفادت وسائل الإعلام بإغلاق المطار في مدينة ألما آتا حتى العاشر من الشهر الجاري.

من جانب آخر أعلنت لجنة الأمن القومي بكازاخستان في وقت سابق اليوم السبت اعتقال رئيسها السابق، كريم ماسيموف، بشبهة "الخيانة" الموقوف منذ 6 يناير.

كما أقال الرئيس قاسم جومارت توكايف، عزامات عبد المومونوف من منصب نائب أمين مجلس الأمن في كازاخستان.

وتشهد كازاخستان منذ مطلع شهر يناير الحالي مظاهرات حاشدة ترافقها أعمال عنف واسعة، وانطلقت في البداية من مدينتي جاناوزين وأكتاو باحتجاجات على ارتفاع أسعار الغاز المسال إلى ضعفين.

وانتشرت المظاهرات بعد ذلك في مناطق أخرى من البلاد، بما في ذلك ألما آتا، أكبر مدينة في كازاخستان، بينما اندلعت اشتباكات مسلحة دامية واسعة أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص وإصابة الآلاف، بما في ذلك في صفوف المحتجين وقوات الأمن.

وفي ظل هذه التطورات أعلن رئيس كازاخستان، قاسم جومارت توكايف، إقالة الحكومة وترؤس مجلس الأمن وفرض حالة الطوارئ على مستوى عموم البلاد، كما وجه دعوة رسمية إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي لإرسال قوات حفظ سلام إلى البلاد.

وأرسل أعضاء المنظمة قوات حفظ سلام جماعية إلى كازاخستان، من روسيا وقيرغيزستان وأرمينيا وبيلاروسيا وطاجيكستان. وتتمثل مهام هذه القوات في حماية المباني الإدارية والدبلوماسية ومساعدة الجيش المحلي في الحفاظ على القانون والنظام، إذ تجري القوات الأمنية الكازاخية عملية واسعة لمكافحة الإرهاب في البلاد لبسط الاستقرار والأمن.

المصدر: نوفوستي

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا