قيادي في "طالبان" يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة في كابل

أخبار العالم

قيادي في
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/r7xl

أعلنت حركة "طالبان" الأفغانية أن أحد قادتها، الملا عبد الغني برادر، التقى في العاصمة كابل اليوم الأحد مارتن غريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية. 

وجاء في بيان أصدره الناطق باسم المكتب السياسي في الحركة، محمد نعيم، عبر صفحته في "تويتر": التقى نائب وزير الشؤون السياسية لإمارة أفغانستان الإسلامية ورئيس المكتب السياسي الملا برادر آخوند والوفد المرافق له، الممثل الخاص للأمين العام للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث والوفد المرافق له". وذكر نعيم أن اللقاء جرى في مقر وزارة الخارجية الأفغانية.

وأكد الناطق باسم المكتب السياسي لـ "طالبان" أن غريفيث "تعهد بمواصلة التعاون ومساعدة الشعب الأفغاني، مضيفا أنه سيتم بذل جهود لجذب المزيد من المساعدات خلال الاجتماع القادم للدول المانحة".

وأضاف نعيم أن "الإمارة الإسلامية" (وهي تسمية أطلقتها "طالبان" على نفسها) شكرت غريفيث وأعضاء وفده "على تعاونهم وجهودهم وأكدت لهم تقديم كل أنواع التعاون والتسهيلات".

الأمم المتحدة: "طالبان" تعهدت بضمان سلامة العاملين الإنسانيين

من جانبه أشار ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إلى أن غريفيث يقوم بزيارة إلى كابل "بناء على طلب الأمين العام. وذكر أن غريفيث التقى بالملا برادر وقيادة "طالبان" في كابل "للتواصل مع السلطات بشأن القضايا الإنسانية".

وأضاف دوجاريك أن وكيل الأمين العام كرر خلال اللقاء "التزام المجتمع الإنساني بتقديم المساعدة الإنسانية المحايدة والمستقلة والحماية لملايين الأشخاص المحتاجين". وتابع أن غريفيث شدد على الدور الحاسم للنساء في إيصال المساعدات ودعا جميع الأطراف إلى ضمان حقوقهن وسلامتهن ورفاهيتهن"، إضافة إلى دعوته لضمان "حماية جميع المدنيين - وخاصة النساء والفتيات والأقليات - في جميع الأوقات". كما أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة عن "تضامنه مع شعب أفغانستان"، وفقا للبيان.

وجاء في البيان أيضا أن "السلطات" (في إشارة إلى حركة "طالبان") تعهدت "بضمان سلامة وأمن العاملين في المجال الإنساني، ووصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، وضمان حرية الحركة للعاملين في المجال الإنساني، رجالا ونساء"، كما "والتزمت السلطات بالتعاون مع المجتمع الإنساني لضمان إيصال المساعدة إلى شعب أفغانستان".

وأمس السبت أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن المنظمة ستعقد في جنيف يوم 13 سبتمبر مؤتمرا دوليا بخصوص أفغانستان، لمساعدتها في تجنب "كارثة إنسانية تلوح في الأفق"، وذلك على خلفية التطورات في أفغانستان بعد بسط حركة "طالبان" السيطرة على جل أراضي البلاد، بما فيها العاصمة كابل، أواسط الشهر الماضي.

المصدر: RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا