تحقيق في اتهامات لرئيس الأرجنتين السابق بتهريب ذخيرة إلى بوليفيا

أخبار العالم

تحقيق في اتهامات لرئيس الأرجنتين السابق بتهريب ذخيرة إلى بوليفيا
ارئيس الأرجنتيتني السابق ماوريسيو ماكري (في اليمين) والرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/quju

فتحت النيابة الأرجنتينية تحقيقا ضد الرئيس الأرجنتيني السابق ماوريسيو ماكري بعد اتهامات حكومية له بتهريب ذخيرة لمكافحة الشغب إلى بوليفيا في نوفمبر 2019، حسبما ذكرت مصادر قضائية.

وكشف هذا التهريب وزيرا العدل والأمن الحاليان مارتين سوريا وسابينا فريدريك ووزيرا الأمن والدفاع السابقان باتريشيا بولريتش وأوسكار أغواد.

وكان وزير الخارجية البوليفي روجيليو مايتا اتهم الأسبوع الماضي حكومة يمين الوسط التي ترأسها ماكري (2015-2019) بإرسال ذخيرة لمكافحة الشغب إلى القوات المسلحة البوليفية وغازات مسيلة للدموع لقمع تظاهرات لمؤيدي الرئيس اليساري السابق إيفو موراليس.

وقال ماكري في رسالة مفتوحة إنه "ينفي بشكل قاطع هذه الاتهامات"، مؤكدا أن حكومته منحت حق اللجوء لمسؤولين في حكومة موراليس في السفارة الأرجنتينية في لاباز.

ويعاقب على جريمة تهريب الذخيرة بالسجن لمدة تتراوح بين أربع سنوات و12 عاما.

وقالت وزيرة الأمن سابينا فريديريك إن الذخيرة نقلت "بإخفائها" في طائرة تابعة لسلاح الجو الأرجنتيني أقلت عشرة من رجال الدرك إلى بوليفيا لتعزيز أمن السفارة.

من جهته، صرح وزير العدل للصحافيين هذا الأسبوع بأن "الذخيرة التي كانت مخصصة للسفارة انتهى بها الأمر في أيدي القوات الجوية البوليفية وفي مستودع للشرطة".

وفي نوفمبر 2019، اضطر موراليس للاستقالة والمغادرة إلى المكسيك ثم إلى الأرجنتين بسبب انتفاضة بعد إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية ترشح فيها لولاية رابعة لكن المعارضة اتهمته بالتزوير.

لكن موراليس عاد إلى بوليفيا بعد فوز لويس آرسي المقرب منه في الانتخابات الرئاسية في أكتوبر 2020.

المصدر: أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تداعيات الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب تركيا وشمال غرب سوريا.. اليوم الثالث