في خطوة هي الأولى من نوعها بالعالم.. ألمانيا تصدر توصية بخلط لقاحات كورونا

أخبار العالم

في خطوة هي الأولى من نوعها بالعالم.. ألمانيا تصدر توصية بخلط لقاحات كورونا
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qqx4

أصدرت ألمانيا توصية، هي الأولى من نوعها، لخلط لقاحات كورونا، داعية إلى تلقي لقاح "مرسال الحمض الريبي" بعد الجرعة الأولى من لقاح "أكسفورد - أسترازينيكا".

وقالت اللجنة الدائمة للتطعيم في ألمانيا، إن الأشخاص الذين يتلقون جرعة أولى من لقاح "أكسفورد-أسترازينيكا" "يجب أن يحصلوا على لقاح مرسال الحمض النووي الريبي mRNA كجرعة ثانية، بغض النظر عن أعمارهم".

وهذا يجعل ألمانيا واحدة من أوائل الدول التي توصي بشدة الأشخاص الذين تلقوا جرعة أولى من "أسترازينيكا" بتلقي إما لقاح "فايزر/بيونتيك" أو لقاح "مودرنا" كجرعة ثانية.

وقالت اللجنة الدائمة للتطعيم في ألمانيا إن "نتائج الدراسة الحالية تظهر أن الاستجابة المناعية المتولدة بعد التطعيم بجرعة مختلطة تصبح أفضل بشكل واضح"، مضيفة أنه على الرغم من أنها ليست "في وضع يمكنها تقديم أي توصية نهائية بشأن استخدام جرعتين مختلفتين من لقاحات كوفيد-19، إلا أن هناك "سبب علمي قوي" وراء هذا النهج.

وأكد رئيس استراتيجية اللقاحات والتهديدات الصحية البيولوجية في الوكالة، ماركو كافاليري، أن الوكالة "على دراية بالنتائج الأولية من الدراسات التي أجريت في إسبانيا وألمانيا"، التي "تظهر أن هذه الاستراتيجية تحقق استجابة مناعية مرضية ولا توجد مخاوف تتعلق بالسلامة".

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ساعدت في تمهيد الطريق لاستخدام لقاح مختلط عندما تلقت حقنة "مودرنا" في يونيو كجرعتها الثانية بعد جرعة أولى من لقاح "أسترازينيكا".

وقامت بعض الدول الأوروبية في السابق بإعطاء لقاحات مرسال الحمض النووي الريبي كجرعة ثانية بعد الجرعة الأولى من "أسترازينيكا" لأسباب تتعلق بالصحة والسلامة، بدلا من الفعالية، وبعد مخاوف بشأن حوادث تخثر الدم التي قد تكون قاتلة، أوصت دول مثل ألمانيا وإسبانيا بأن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما والذين تلقوا جرعة أولى من "أسترازينيكا" يجب أن يتلقوا مرسال الحمض النووي الريبي mRNA لجرعتهم الثانية.

المصدر: سي أن أن

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا