هل هي حرب قادمة؟.. قراءة في مشهد المواجهة بين إسرائيل وإيران

أخبار العالم

هل هي حرب قادمة؟.. قراءة في مشهد المواجهة بين إسرائيل وإيران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pnlp

قال الخبير في الشؤون الإيرانية فكري سليم، في حديث خاص لـRT، إن التهديدات المتبادلة بين إسرائيل وإيران ليست سوى أوراق ضغط بين البلدين، مؤكدا أن الأمور لن تتطور إلى حرب شاملة.

ولفت إلى أن "المتابع للعلاقات الخفية بين إيران وإسرائيل منذ قيام ثورة 1979، ودعم مؤسسات حقوق الإنسان الأمريكية -خاصة مؤسسة كارتر لحقوق الإنسان- لتلك الثورة، والإطاحة بشاه إيران، وشراء إيران أسلحة من إسرائيل إبان الحرب العراقية الإيرانية وهو ما يعرف بـ"إيران جيت"، والتعاون والتنسيق بين إيران والولايات المتحدة في أفغانستان والعراق، يجد أن مثل هذه التهدايدات المتبادلة ما هي إلا أوراق ضغط، يراد من ورائها تحقيق مكاسب على أرض الواقع على خلفية الصراع الدائر في المنطقة العربية كما هو الحال في سوريا على سبيل المثال".

وقال الباحث إن "لعل الحديث عن شروط جديدة للإدارة الأمريكية للعودة إلى الاتفاق النووي، ومن بينها مناقشة برنامج الصواريخ الباليستية وعدم تدخل إيران في الشؤون الداخلية لدول الجوار لزعزعة استقرارها، هو النقطة الأساسية لتفسير هذه الاتهامات المتبادلة".

وتعليقا على تصريحات الإسرائيليين التي وصفت عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي الإيراني بالـ"خطأ"، قال الدكتور فكري سليم إن الأمر لا يعدو كونه ورقة ضغط على الإيرانيين لقبول ما سيطرح أثناء مناقشة بنود جديدة للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، لكن الإيرانيين يدركون هذا الأمر وبالتالي فإن التصريحات الإيرانية تستبق الأحداث وترمي بالكرة في الملعب الأمريكي، إذ تقول إن على الأمريكيين عدم فرض شروط على إيران إن أرادوا عودة إيران للاتفاق النووي، بل إنهم رفعوا نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 % ووعدوا بزيادة هذه النسبة، ورفضوا مناقشة البرنامج الصاروخي الإيراني، واتهموا إسرائيل بالعمل على تقويض نظام الحكم في إيران، وفق تعبيره.

وقال: "بناء على ما تقدم، فإن إسرائيل لن تدمر إيران ولا إيران ستمحو إسرائيل، بل هي تهديدات مكررة منذ أربعين عاما، ولا يستطيع أي من الطرفين القيام بعمل عسكري شامل ومباشر ضد الآخر، إلا إذا كان هجوما إلكترونيا على مواقع نووية إيرانية لتحجيم البرنامج النووي الإيراني، أو ضربة خاطفة على مواقع إيرانية أو استهداف شخصيات مهمة من النظام الإيراني أو داعمة له في المكان الوقت المناسب. وبالتالي فسيأتي الرد الإيراني ليرفع وتيرة العمليات الإرهابية في بلاد عربية عن طريق أفراد أو طائرات مسيرة لزيادة التوتر والإضرار بالمصالح الأمريكية الداعم الأساسي لإسرائيل.

وختم الخبير في الشؤون الإيرانية فكري سليم، في حديثه الخاص لـRT بالقول إن "خيار الحرب بمعناها الشامل مستبعدة، إلا إذا كانت هناك رغبة تحقق حلم الحالمين بزعزعة استقرار ما بقي من دول المنطقة واستفحال الإرهاب فيها".

 

المصدر: RT

ناصر حاتم- القاهرة

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا