"الروسيان المخادعان" "فوفان" و"ليكسوس" يختاران رئيس البرلمان الأوروبي ضحية جديدة لهما

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oroo

قام المخادعان الروسيان فلاديمير كوزنيتسوف وأليكسي ستولياروف، المعروفين بلقبيهما "فوفان" و"ليكسوس"، بخداع رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي.

وأعد "المخادعان" اتصالا برئيس البرلمان الأوروبي، بصفة المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا، والرئيس الليتواني جيتاناس نوسيدا، حيث لعبت دور تيخانوفسكايا، فتاة مخادعة، ونشر ستولياروف، التسجيل الصوتي للمحادثة في موقع يوتيوب.

وخلال الحديث، أعرب ساسولي، عن قلق البرلمان الأوروبي البالغ بشأن الوضع في بيلاروس، واستفسر عن صحة تيخانوفسكايا، ودعاها لزيارة البرلمان الأوروبي، وتعهد بمناقشة إمكانية مثل هذه الزيارة مع رئيس لجنة السياسة الخارجية، ديفيد مكاليستر.

وأضاف: "ستكون الجلسة القادمة لدينا في أوائل أكتوبر، أعتقد أن ما يمكنني فعله، هو التحدث إلى مكاليستر. يمكننا معه تنظيم زيارتكم، يمكننا التواصل حول هذه الزيارة، أو تنظيم مؤتمر صحفي أو شيء من هذا القبيل. وفي غضون أيام قليلة سألتقي بالسيد مكاليستر وسنفكر معا في من يمكنه مساعدتك في العمل على كيفية التأثير على الرأي العام وعلى بعض الدول. أعتقد أن هذا هو الأفضل الآن".

واستفسرت المخادعة، التي لعبت دور تيخانوفسكايا، عما إذا كان البرلمان الأوروبي يعتزم فرض عقوبات على بيلاروسيا وماهي هذه العقوبات. وردا على ذلك ، دعاها المسؤول الأوروبي، مرة أخرى إلى الاجتماع في أوائل أكتوبر.

وباسم رئيس ليتوانيا، أخبر المخادع، رئيس البرلمان الأوروبي، أنهم ( في ليتوانيا)، تمكنوا من إقامة علاقة غير رسمية مع رئيس وزراء بيلاروس رومان غولوفتشينكو، وأن هناك الكثير من أعضاء الحكومة والبرلمان في بيلاروس، يدعمون تيخانوفسكايا، وينتظرون "لحظة مناسبة يضعف فيها موقف لوكاشينكو بشكل نهائي".

من جانبه اعتبر ساسولي، هذه المعلومات "بأنها مثيرة للاهتمام جدا".

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا