مصادر: ماكرون شرح لترامب خطته حول إيران وتقارب في المواقف بين الرئيسين

أخبار العالم

مصادر: ماكرون شرح لترامب خطته حول إيران وتقارب في المواقف بين الرئيسين
الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ونظيره الأمريكي، دونالد ترامب، خلال لقائهما في عشاء عمل في بياريتز الفرنسية على هامش أعمال قمة "G7"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mb1t

ذكر مصدر دبلوماسي أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، شرح لنظيره الأمريكي، دونالد ترامب، خطة فرنسا لخفض التوتر مع إيران، وقال مسؤول من الإليزيه إن الجانبين حققا تقاربا في مواقفهما.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن دبلوماسي فرنسي أن ماكرون أبلغ ترامب، اليوم السبت، خلال لقائهما في عشاء عمل في بياريتز الفرنسية على هامش أعمال قمة "G7"، بتفاصيل خطة باريس الخاصة بخفض التوتر مع إيران والتي تعمل عليها فرنسيا منذ عدة أسابيع.

وقال الدبلوماسي، الذي لم يكشف عن اسمه، إن لدى فرنسا والولايات المتحدة مصالح مشتركة متمثلة بمنع حصول إيران على أسلحة نووية.

وأوضحت الوكالة أن خطة فرنسا تنص على السماح لإيران بتصدير النفط لفترة زمنية معينة، لتقوم الجمهورية الإسلامية في المقابل بالتطبيق الكامل للاتفاق النووي المبرم عام 2015، وخفض الخلافات في منطقة الخليج وخوض المفاوضات.

من جانبها، أفادت وكالة "فرانس برس"، استنادا إلى مصدر في إدارة الرئيس الفرنسي، بأن "هناك عناصر من التقارب" بين البلدين "فيما يخص إيران وأمازونيا والتجارة".

وبين المصدر أن لقاء اليوم بين الرئيسين الفرنسي والأمريكي "تم خلاله خلق ظروف لمستوى جيد من التقارب داخل مجموعة الدول السبع والحصول على توضيحات من ترامب"، لافتا إلى أن الطرفين بحثا قضايا تتطابق حولها آراؤهما إضافة إلى مواضيع يختلفان فيها.

وتبذل فرنسا منذ أسابيع جهودا لحلحلة التوتر مع إيران على خلفية أزمة الاتفاق النووي والتصعيد الأمريكي الإيراني في منطقة الخليج.

وتواصل ماكرون في الآونة الأخيرة بهذا الهدف مع زعماء كل من إيران والولايات المتحدة وروسيا، وذلك في الوقت الذي تقول فيه واشنطن، التي انسحبت من الصفقة النووية مع طهران في 8 مايو 2018 وفرضت بعد ذلك عقوبات موجعة على الجمهورية الإسلامية، إن المفاوضات بين الطرفين يجب أن تكون مباشرة، الأمر الذي ترفضه القيادة الإيرانية قبل إلغاء الإجراءات التقييدية من قبل الإدارة الأمريكية. 

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

عميلة CIA تتجسس لصالح صدام؟!