إدارة ترامب تحذر من هجمات جديدة على ناقلات النفط وتناقش الخيارات في مضيق هرمز مع حلفائها

أخبار العالم

إدارة ترامب تحذر من هجمات جديدة على ناقلات النفط وتناقش الخيارات في مضيق هرمز مع حلفائها
الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع القائم بأعمال وزير الدفاع، باتريك شاناهان، ووزير الخارجية، مايك بومبيو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lzgl

أعلن مسؤولان من الإدارة الأمريكية أنها تتشاور مع حلفائها حول الإجراءات، التي يمكن اتخاذها لحماية الملاحة الدولية في خليج عمان، محذرين من احتمال وقوع هجمات جديدة على ناقلات النفط.

ونقلت وكالة "رويترز" عمن وصفتهما بـ"المسؤولين الكبيرين" في إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قولهما في تصريح لبعض وسائل الإعلام، إن الولايات المتحدة تبحث مع حلفائها "خيارات مختلفة" لضمان حرية الملاحة في خليج عمان، على خلفية حادث استهداف ناقلتي النفط في المنطقة فجر اليوم الخميس والذي حملت الحكومة الأمريكية، على لسان وزير خارجيتها، مايك بومبيو، السلطات الإيرانية المسؤولية عنه.

وأوضح المسؤولان، اللذان تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، أن الولايات المتحدة تريد ضمان حرية الملاحة البحرية في مضيق هرمز ومنع عدم تقويض التجارة الدولية.

واعتبر المسؤولان أن هجوم اليوم لن يكون الأخير من نوعه في المنطقة، وقال أحدهما، ردا على سؤال حول احتمال تكرار مثل هذه الحوادث: "لا نعتقد أن ذلك نهاية".

وتابع المسؤول: "نناقش الآن وسنناقش لاحقا مع شركائنا وحلفائنا المقترحات حول كيفية اتخاذنا خطوات مشتركة لضمان أننا، أولا، نحمي حرية الملاحة ولا نسمح بتقويض التجارة الدولية، وثانيا، أننا نحمي مصالح قواتنا وأصولنا التجارية والتابعة لشركائنا وحلفائنا".  

ورجح المسؤول أن استهداف ناقلتي النفط اليوم قد يكون الغرض منه إثارة تداعيات سياسية وتقويض زيارة رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إلى طهران، مضيفا: "نعتزم أن نقدر بصورة دقيقة وجودنا في المنطقة والتهديد المتزايد لاتخاذ قرارات لاحقة".

وختم بالقول: "علينا النظر في التهديد بالنسبة إلى كوادرنا وقواتنا، كما نقوم بذلك دائما، وإنما كذلك التهديد بالنسبة إلى هذه النقطة الحيوية الاستراتيجية. وهناك حجم كبير للتجارة التي تمر عبر مضيق هرمز يوميا".

المصدر: رويترز   

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

خلاف بين نائبتين تونسية وجزائرية بسبب "طريقة التعامل على الحدود"