"الحاسة السادسة" لأسماك القرش تدفعها للقتل!

العلوم والتكنولوجيا

"الحاسة السادسة" لأسماك القرش تدفعها للقتل!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kb37

زود علماء أسماك قرش بجهاز مكنهم من اكتشاف كيفية عمل النظام الكهربائي لديها، إذ بإمكانه التقاط أضعف الإشارات المنبعثة من الفريسة القريبة حتى وسط "عاصفة من الضوضاء الكهربائية".

وعلى الرغم من أن أسماك القرش تمتلك نظاما كهربائيا شبيها بأسماك الورنك، إلا أن الباحثين وجدوا أن استجاباتها للمنبهات مختلفة تماما، حيث تكون أسماك القرش دائما في حالة انتباه لاصطياد الفريسة.

وقال المشرف على الدراسة، ديفيد جوليوس، أستاذ ورئيس قسم علم وظائف الأعضاء في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو: "لدى أسماك القرش قدرة مذهلة على التقاط التيارات الثانوية أثناء السباحة حتى من خلال عاصفة عنيفة من الضوضاء الكهربائية".

وأضاف قائلا: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن جهاز سمع سمكة القرش يتفاعل مع أي من المتغيرات بطريقة مفاجئة كما لو كان يقول: اهجم الآن".

وتمتلك أسماك القرش وأسماك الورنك أجهزة كهربائية تسمى "أمبولات لورنزيني"، وهي قنوات صغيرة جدا منتشرة حول أنوفها، يمكنها استشعار الحقول الكهربائية الضعيفة التي تنبعث من القلب النابض لفريسة محتملة.

وعلى الرغم من أن أسماك الورنك تستخدم هذه الميزة للعثور على الطعام وعلى أفراد سربها، إلا أن أسماك القرش تستخدم "حاستها السادسة" فقط للعثور على الوجبة التالية، وهذا أشبه بشخص يمتلك حاسة سمع فائقة، حيث قد تبدو الهمسات وكأنها بوق مدوٍّ.

وهذه الاستجابة قد تُملى على الأسماك عبر الجينات التي تشفر بروتينات تسمى القنوات الأيونية. وقالت نائب مدير في المعهد الوطني للأمراض العصبية والسكتة الدماغية، نينا شور، إن القنوات الأيونية تلعب دورا رئيسيا في التحكم بكيفية تدفق المعلومات عبر النظام العصبي، وقد تكون الطفرات في القنوات الأيونية مدمرة، وارتبطت بمجموعة متنوعة من الاضطرابات، بما في ذلك التليف الكيسي وبعض أشكال الصرع والصداع النصفي والشلل والعمى والصمم، "ومثل هذه الدراسات تسلط الضوء على الدور الذي يمكن أن تلعبه قناة أيونية واحدة في أي نظام عصبي لأسماك القرش أو الورنك أو حتى لدى الإنسان".

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مباشر .. زلزال خاشقجي.. السعودية "تتسلح" بالنفط