حل غموض "قفزة الموت" التاريخية من الفضاء

العلوم والتكنولوجيا

حل غموض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jmo3

تمكن العلماء من اكتشاف سبب كون النمساوي الذي نفذ مهمة القفز المظلي الحر من طبقة الستراتوسفير، أول من يكسر سرعة الصوت على الإطلاق.

وقفز فيلكس بومغارتنر، من ارتفاع 39 كلم فوق الأرض، في 14 أكتوبر 2012، وهبط بأمان على الأرض بالقرب من نيو مكسيكو، بعد 9 دقائق.

ووصلت سرعة بومغارتنر، الذي ارتدى بدلة واقية، إلى 843.6 ميل في الساعة (1357 كلم/ الساعة)، أي أعلى مما كان يتوقع العلماء بالنسبة للأجسام الملساء في السقوط الحر.

وفي بحث نشرته صحيفة PLOS One، قال باحثون من جامعة ميونخ التقنية، إن ظهور أشكال غير منتظمة على جسم فيلكس أثناء سقوطه، ساهم في انخفاض السحب الهوائي الديناميكي (مقاومة الهواء للأجسام أثناء سقوطها) الذي يزداد مع اقتراب الأشياء من حاجز الصوت.

وأصبح بومغارتنر أول إنسان يكسر سرعة الصوت أثناء القفز المظلي، ليصل إلى سرعة إجمالية قدرها 833.9 ميل/ الساعة (1342 كلم/الساعة). وتخطى فيلكس سرعة الصوت بعد 34 ثانية من بدء أعلى سقوط مظلي حر في التاريخ. وهبط على الأرض بعد 5 دقائق من ذلك.

وقفز النمساوي "قفزة الموت" من كبسولة صغيرة نقلته إلى حافة الفضاء، خلال رحلة دامت ساعتين ونصف للوصول إلى ارتفاع 39 كلم فوق صحراء نيو مكسيكو، وأقل من 10 دقائق للهبوط على الأرض مجددا.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا