أسرار "إله الثعبان" يكشفها ممر سري تحت هرم المايا

العلوم والتكنولوجيا

أسرار أسرار "إله الثعبان" يكشفها ممر سري تحت هرم المايا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ji82

على الرغم من اكتشاف هرم المايا القديم من قبل الغزاة الإسبان منذ عام 1500، إلا أنه ما يزال يحمل أسرارا يكشف عنها شيئا فشيئا.

وقد اكتشف الخبراء مؤخرا ممرا سريا يعتقدون أنه يؤدي إلى كهف مملوء بالماء تحت الأرض، أو أنه يؤدي إلى معبد كوكولكان في مدينة تشيتشن إيتزا في المكسيك.

ويأمل الباحثون في أن يكشف الممر السري المغلق عن "الجغرافيا المقدسة" للموقع، إلى جانب تفاصيل جديدة عن المعتقدات القديمة لشعب المايا.

وعثر الباحثون بقيادة عالم الآثار غيليرمو دي أندا، من خلال مشروع استكشاف المياه الجوفية العظمى في المايا، على هذا الممر السري من خلال استخدام تقنيات تصوير متقدمة.

واستخدم الباحثون "الليدار" وهو أحد أنواع الرادارات، ويعمل بتكنولوجيا استشعار عن بعد، مرئية باستخدام نبضات من الضوء، وذلك بهدف إرسال الإشارات الكهرومغناطيسية من خلال الجدران والعناصر المعمارية الأخرى للهرم والمناطق المحيطة بالهياكل الرئيسية للمعبد تحت الأرض.

وحتى الآن، عرف فريق البحث بوجود الممر السري، ولكنهم يأملون في العثور على المدخل واستكشاف النفق. وقد عثر على الممر من خلال غرفة دفن صغيرة تعرف باسم "أوسواري"، على الرغم من أنه ما يزال مغلقا حتى الآن.

وصرح الدكتور دي أندا قائلا: "من خلال غرفة أوسواري، تمكنا من دخول الكهف وهناك وجدنا ممرا مغلقا، وربما قد أغلق من قبل المايا القدماء أنفسهم"، وأضاف: "سوف ندخل مرة أخرى وسنحاول فتحه لمعرفة ما إذا كان هذا المرر سيقودنا إلى مدخل سينوتي تحت الهرم".

وقد اكتشف العلماء عام 2015، مجرى مائيا هائلا تحت المعبد يبلغ عمره ألف عام. ويخشى الباحثون من أن حجم الماء في سينوتي، التي يمر من خلالها نهر، قد يؤدي في نهاية المطاف إلى انهيار الهرم كله.

ويعتقد أن شعب المايا كان قد بنى معبد كوكولكان قبل حوالي 900 إلى 1100 سنة مضت على أعلى قمة كهف كجزء من معتقداتهم الدينية.

وتقول القصص إن المايا كانوا يضحون بالبشر وسط مجاري المياه الجوفية والتي تعرف باسم "سينوتي"، وذلك استنادا إلى الاكتشافات الأخيرة التي تم من خلالها العثور على رفات بشرية في المجرى المائي.

وأطلق اسم كوكولكان على إله الثعبان أو الثعبان ذي الريش، والذي عاش داخل كهف قبل ظهوره خلال حدوث زلزال.

ويعتقد الباحثون أن مجرى المياه الجوفية "سينوتي" متصل ببحيرات أخرى تحيط الهرم من الشمال والغرب والشرق، وأنهار تحت الأرض.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني