العلماء يطورون اختبارا للبصمة يفضح كل عادات المجرمين!

العلوم والتكنولوجيا

العلماء يطورون اختبارا للبصمة يفضح كل عادات المجرمين!العلماء يطورون اختبارا لبصمة الإصبع يفضح كل عادات المجرمين!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jdo1

أعلن فريق من العلماء أنه سيصبح بالإمكان، قريبا، اعتماد تكنولوجيا جديدة في المحكمة قادرة على تحديد "نمط حياة" المشتبه بهم، مما يسهل حل بعض الجرائم المعقدة.

ونجح علماء بريطانيون في تطوير تقنية تعتمد بصمات الأصابع، قادرة على الكشف عن آثار المخدرات والكحول في الدم، وتكشف أيضا دهون التجميل المستخدمة في تصفيف الشعر، فضلا عن منتجات التنظيف وغيرها من المواد، مما يساعد المحققين على معرفة المزيد من المعلومات حول أنشطة المجرمين وفقا لما ذكره الباحثون.

وتسمى هذه التكنولوجيا التي قام بتطويرها الباحثون من جامعة شيفيلد هالام بـ "Matrix Assisted Laser Desorption Ionisation Mass Spectrometry Imaging and Profiling" والتي تعرف اختصارا بـ"MALDI-MSI and MALDI-MSP".

وتتعاون الجامعة مع شرطة مقاطعة يوركشير شمالي إنكلترا، بتمويل من صندوق الابتكار في وزارة الداخلية، لاستخدام هذه التقنية في المستقبل القريب، حيث أشار ستيفن بيلي، كبير المختصين الفنيين في وزارة الداخلية، إلى أن "هناك الكثير من الأعمال العلمية الجارية بين جامعة شيفيلد هالام وشرطة غرب يوركشاير لمعرفة مدى نجاعة التقنية في دعم الأدلة الجنائية التقليدية التي يتم جمعها مثل الحمض النووي"، من خلال استخلاص مختلف المعلومات عن عادات المشبوهين في مواقع الجرائم.

ويقول الباحثون إن هذه التقنية يمكنها توفير "نظرة ثاقبة" على الحالة العقلية للجناة وقت ارتكاب الجريمة، ويمكنها أن توفر "معلومات أساسية حاسمة" عن أنشطة المشتبه بهم قبل وقوع الجريمة.

وجاء في الورقة البحثية أن التقنية تعتمد بصمات الأصابع التي تحمل جزءا من عرق الإنسان الذي يحوي معلومات بيولوجية، لأنه يحتوي على جزيئات من الجسم، إضافة إلى الجزيئات التي لامست الإصبع.

كما أشار الباحثون إلى أن بصمات الأصابع وما يمكن أن تحدده من معلومات حول نمط حياة المشتبه به وأنشطته، تسمح بإجراء تحقيقات جنائية أكثر استنارة ووضوحا، خاصة وأن بإمكان هذه التقنية تحديد ما إذا كان الشخص قد لامس بقعة من الدم أو لامس الشعر، وهو ما "يشكل فرصة عظيمة لمساعدة المحققين في الجرائم".

المصدر: إنديبندنت

فادية سنداسني