روسيا تبني مصادم هادرون جديد في ألمانيا

العلوم والتكنولوجيا

روسيا تبني مصادم هادرون جديد في ألمانيامصادم هادرون الكبير
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jbc1

تعمل شركة "روس آتوم" النووية الروسية على إنشاء أضخم مسرع جسيمات أولية (مصادم هادرون) في العالم.

ويتوقع أن يحل المسرع الجديد مكان مصادم هادرون الكبير العامل حاليا في سويسرا، وسوف يطلق عليه "مصادم هادرون المستقبلي".

وقد بدأت عملية تصميم مصادم هادرون الجديد (Future Circular Collider) في مركز البحوث النووية (CERN) في ألمانيا. وسيستخدم هذا المجمع لدراسة فيزياء عالم الجسيمات الأولية، بما في ذلك دراسة خصائص "بوزون هيغز" الذي تم اكتشافه بواسطة مصادم هادرون الكبير.

مصادم هادرون الكبير

وكانت وسائل الإعلام الأوروبية والروسية قد أفادت في وقت سابق بأن مركز البحوث النووية قد أقر المشروع الذي طرحه معهد الفيزياء النووية الروسي أساسا لمشروع مصادم هادرون الجديد.

وأعلن مركز (CERN) آنذاك أن المشروع بكامله يجب أن يكون جاهزا بحلول عام 2018.

يذكر أن فيزياء الجسيمات الأولية تعتمد من أجل إنشاء وحدات المغناطيس المستخدمة في مصادم هادرون الكبير، ومسرعات الجسيمات الأولية الأخرى تعتمد على مواد فائقة التوصيل.

وسيتطلب الحجم الكبير لمصادم هادرون الجديد، والذي سيبلغ طول دائرته 100 كيلومتر، زيادة القدرات الإنتاجية العالمية للمواد فائقة التوصيل (على شكل سبائك النيوبيوم والقصدير) التي تبلغ حاليا نحو 100 طن كل عام بمقدار 7-8 أضعاف، علما أن الحجم الإجمالي للحاجة إلى هذه المواد في العالم يبلغ 10 آلاف طن. والمقصود بالأمر هنا مواد تفوق بمواصفاتها خصائص المواد التي تنتجها الصناعة العالمية في الوقت الراهن.

وقد وقع المركز الأوروبي للبحوث النووية مع أحد فروع شركة "روس آتوم" الروسية اتفاقية التعاون في هذا المجال، ما يدل على اهتمام علماء الفيزياء الأوروبيين بمنتوجات هذا المصنع الروسي الذي كان قد سلم، عام 2015، أول دفعة للكابلات فائقة التوصيل ستستخدم في مشروع إنشاء المفاعل النووي الحراري الدولي.

ويرى الخبراء أن الاتفاقيات الجديدة الموقعة مع المركز الأوروبي للبحوث النووية ستسمح للمصنع الروسي بالحفاظ على قدراته الإنتاجية وتطويرها.

المصدر: نوفوستي

يفغيني دياكونوف