علماء يدرسون أشجار الأرض يصدرون تحذيرا صارخا للبشرية

العلوم والتكنولوجيا

علماء يدرسون أشجار الأرض يصدرون تحذيرا صارخا للبشرية
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ts5n

أفادت دراسة مناخية جديدة أن فقدان بعض الأنواع من الأشجار لن يعرض الغابات المحلية للخطر فحسب بل سيهدد أنظمة بيئية بأكملها.  

ووجد تقييم عالمي بعنوان حالة الأشجار في العالم في العام الماضي، أن ثلث جميع أنواع الأشجار تتأرجح حاليا على حافة الوجود.

وهذا يعني بحسب الخبراء أن حوالي 17500 نوع فريد من الأشجار مهددة بالانقراض، ويعد هذا أكثر من ضعف عدد رباعيات الأرجل المهددة (الثدييات والطيور والبرمائيات والزواحف).

في ورقة جديدة، أصدر نفس الفريق من الباحثين الذين يقفون وراء تقارير حالة الأشجار في العالم "تحذيرا للبشرية" بشأن عواقب هذه الخسائر ، بدعم من 45 عالما آخر من 20 دولة مختلفة.

يلخص عالم أحياء مالين ريفرز من Botanic Gardens Conservation International وزملاؤه الآثار العديدة التي ستحدثها هذه الخسائر على الاقتصاد حول العالم وسبل العيش.

تأتي معظم ثمارنا من الأشجار، كما هو الحال بالنسبة للعديد من المكسرات والأدوية، حيث تصل قيمة التجارة في المنتجات غير الخشبية إلى 88 مليار دولار أمريكي.

يعتمد 880 مليون شخص على الحطب للحصول على الوقود في العالم النامي، ويعيش 1.6 مليار شخص على بعد 5 كيلومترات (3 أميال) من الغابة، ويعتمدون عليها في الغذاء والدخل.

تساهم الأشجار بحوالي 1.3 تريليون دولار أمريكي سنويا في الاقتصاد العالمي، ومع ذلك فإننايدمر الإنسان المليارات منها سنويا، ويقوم بتطهير مساحات شاسعة من الأراضي للزراعة والتنمية.

يقول الخبراء، كل شجرة هي عوالم صغيرة خاصة بها، تعج بجميع أنواع أشكال الحياة الفردية ومتعددة الخلايا، بما في ذلك النباتات والفطريات والبكتيريا والحيوانات الأخرى، ويعتمد نصف جميع الحيوانات والنباتات في العالم على موائل الشجر.

قال ريفرز لموقع Nature World News:"فقدان الموائل غالبا ما يكون فقدانا للأشجار، وهو أساس ذلك عندما ننظر إلى مخاوف انقراض الحيوانات أو الطيور، لا توجد وسيلة لرعاية جميع المخلوقات الأخرى هناك إذا لم نعتني بالأشجار.

كما هو الحال مع جميع الأنظمة الحية ، فإن فقدان التنوع يجعل الخليط الكامل من الاتصالات الحية أكثر عرضة للخطر، هذا لأن التنوع الأقل يعني تنوعا أقل في الاستجابة المناعية، في الجينات، والاستجابات للظروف البيئية، مما يعني انخفاض فرص النجاة من التهديدات العديدة التي تضرب شبكة التفاعلات المعقدة التي هي الحياة على الأرض.

وأشارت الدراسة إلى أن بعض أنواع الأشجار توفر تفاعلات فريدة ولا يمكن استبدالها بأنواع أخرى، ويشمل ذلك أشجار دماء التنانين المميزة (Dracaena cinnabari) ، المتبقية من غابات Oligocene القديمة، والتي تستضيف العديد من الأنواع الأخرى التي تعتمد كليًا عليها، بما في ذلك العديد من النباتات الأخرى التي تقوم بتلقيحها.

لذا فإن انقراض نوع واحد يمكن أن يتسبب في تأثير دومينو هائل عبر كل شيء آخر يتفاعل معه، حتى لو كان نادرا بالفعل.

تتشابك الأشجار مع تربة الأرض وغلافها الجوي وطقسها أيضا، لتنظيف الهواء وإنتاج الأكسجين وجعله يمطر، إنهم يخزنون ثلاثة أرباع المياه العذبة التي يمكن الوصول إليها في العالم وأكثر من نصف ثاني أكسيد الكربون الذي يسبب مشاكل، وبحسب العلماء إذا افقدنا ما يكفي من الأشجار، فإن دورة كوكبنا للكربون والماء والمغذيات سوف تتسبب في حالة من الفوضى.

قال ريفرز لصحيفة الغارديان: "نظهر أن الغابات المتنوعة تخزن الكربون أكثر من الزراعات الأحادية، هذا صحيح بالنسبة للعديد من الوظائف البيئية ، ليس فقط التقاط الكربون  ولكن توفير الموائل للحيوانات، وتثبيت التربة، والمقاومة للآفات والأمراض  والقدرة على الصمود في وجه العواصف والطقس المعاكس، وبفقدان تنوع الأشجار، سنفقد أيضا التنوع في جميع الكائنات الحية: الطيور والحيوانات والفطريات والكائنات الدقيقة والحشرات".

يضيف ريفرز: "هناك عدد قليل من أنواع الأشجار التي أصبحت محظوظة وقادرة على الاستفادة من التغيرات البيئية السريعة التي تسببنا فيها، مثل تلك التي تتسلل إلى الأراضي التي أزيلت منها الحرائق، ولكن يتم القضاء على المزيد من خلال نفس العمليات".

المصدر: sciencealert

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مونديال قطر.. كوستاريكا تقف بوجه الساموراي الياباني (فيديو)