دراسة تحذر: تيار شمال الأطلسي النفاث قد يهاجر إلى الشمال بحلول عام 2060!

العلوم والتكنولوجيا

دراسة تحذر: تيار شمال الأطلسي النفاث قد يهاجر إلى الشمال بحلول عام 2060!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rank

حذرت دراسة من أن الطقس المتطرف قد يصبح أكثر شيوعا في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية بحلول عام 2060، حيث يغير تغير المناخ تيار شمال الأطلسي النفاث.

ويأتي تيار شمال الأطلسي عبارة عن مجموعة من الرياح الغربية السائدة التي تطوق القطب الشمالي، وهي معروفة بإعطاء دفعة للطائرات التي تحلق من الولايات المتحدة إلى أوروبا.

وفي الواقع، يأتي ما بين 10-50% من التباين في هطول الأمطار السنوي ودرجة الحرارة في شرق أمريكا الشمالية وغرب أوروبا من التيار النفاث. وموجة الحر هذا الصيف في شمال غرب المحيط الهادئ والفيضانات التي ضربت أوروبا ليست سوى مثالين على كيفية تأثير تغيرات البخار النفاث على الطقس.

وعلى الرغم من أهميته، لا يُعرف الكثير عن كيفية اختلاف التيار النفاث في الماضي، وبالتالي، كيف يمكن أن يتغير في المستقبل.

وقام خبراء بقيادة جامعة أريزونا بالتنقيب في الصفائح الجليدية في غرينلاند، واستخرجوا سجلا لأحوال الطقس الماضية يعود إلى حوالي 1250 عاما.

ووجدوا، حتى الآن، أن تأثير الاحترار الذي يسببه الإنسان على التيار النفاث كان أقل من التغيرات الطبيعية التي شوهدت في التاريخ الحديث لتيار الهواء.

ومع ذلك، تشير توقعاتهم إلى أن انبعاثات الاحتباس الحراري كالمعتاد ستدفع التيار النفاث شمالا، ما يؤدي إلى تغييرات كبيرة في مجرد عقود.

وقال معد الورقة البحثية وعالم المناخ ماثيو أوسمان، من جامعة أريزونا: "بالنسبة لمعظم الأماكن على الأرض، لا تمتد عمليات المراقبة المباشرة للمناخ عادة لأكثر من بضعة عقود. لذلك، لم يكن لدينا إحساس جيد بكيفية أو لماذا يتغير التيار النفاث على مدى فترات زمنية أطول".

وتابع: "ما نعرفه هو أن الاختلافات غير العادية في التيار النفاث يمكن أن يكون لها آثار اجتماعية خطيرة - مثل الفيضانات والجفاف - بسبب تأثيرها على أنماط الطقس".

لذا، من حيث التفكير في المستقبل، يمكننا الآن البدء في استخدام الماضي كمقدمة.

وفي عملهم، قام الدكتور أوسمان وزملاؤه بتحليل عينات اللب الجليدية التي جمعت من حوالي 50 موقعا عبر الغطاء الجليدي في غرينلاند.

ومن هذه السجلات الطبيعية، تمكّن الفريق من إعادة بناء التغييرات في الرياح عبر شمال المحيط الأطلسي على أساس سنوي يعود إلى القرن الثامن.

وفعلوا ذلك من خلال النظر إلى كمية تساقط الثلوج التي تترسب كل عام بالإضافة إلى التركيب الكيميائي لجزيئات الماء التي تتكون منها كل طبقة ثلجية.

وأوضح أوسمان: "تخبرنا هذه الطبقات عن مقدار هطول الأمطار في عام معين وكذلك عن درجات الحرارة التي تعرضت لها الكتل الهوائية".

ووجد الفريق، حتى الآن، أن التقلبات في شدة التيار النفاث وموقعه تقع ضمن حدود التباين الطبيعي.

ومع ذلك، حسبوا، في حالة استمرار الاحتباس الحراري على قدم وساق، ستظهر تغييرات كبيرة في غضون عقود، حيث من المتوقع أن يهاجر التيار النفاث متوسط ​​موضعه شمالا.

وقال أوسمان إن مثل هذه الاختلافات لها آثار ضخمة على أنواع الطقس التي قد يواجهها الناس في مكان معين.

وعلى سبيل المثال، عندما يقع التيار النفاث في اتجاه الجنوب، تميل شبه الجزيرة الأيبيرية الجافة عادة إلى تجربة ظروف أكثر اعتدالا ورطوبة.

ولكن، مع هجرة التيار النفاث شمالا، فإن الكثير من تلك الرطوبة تتحرك أيضا بعيدا عن أيبيريا نحو المناطق الإسكندنافية.

وبالتالي، فإن التيار النفاث المتحول باتجاه القطب في المستقبل قد يكون له عواقب مماثلة، ولكنها أكثر ديمومة.

ومع ذلك، وجد الفريق دليلا على حدوث تحولات مهمة في تاريخ التيار النفاث، والتي كانت تنجرف أحيانا شمالا، لتتجاوز 10 درجات جنوبا بعد سنوات قليلة.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا