بيزوس يموّل "تكنولوجيا مثيرة للجدل" قد تمكّن البشر من "الحياة إلى الأبد''!

العلوم والتكنولوجيا

بيزوس يموّل
جيف بيزوس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/r8ne

أفادت تقارير أن جيف بيزوس، أغنى رجل في العالم، دعم شركة ناشئة غامضة في وادي السيليكون تعمل على تكنولوجيا "إكسير الحياة" التي قد تمكّن البشر من "العيش إلى الأبد".

ومن المفهوم أن الملياردير الذي أسس أمازون في عام 1994، كان بين مجموعة من المستثمرين البارزين الذين يمولون شركة "تجديد الشباب" الناشئة في شمال كاليفورنيا. وتأسست Altos Labs في وقت سابق من هذا العام على يد الملياردير الروسي يوري ميلنر، وتقوم بتجربة ما يسمى بتكنولوجيا إعادة البرمجة البيولوجية. ويمكن للتكنولوجيا، إذا أثبتت فعاليتها، أن تطيل عمر الإنسان لمدة 50 عاما، وفقا للتقارير.

وتنحى بيزوس عن منصبه كرئيس تنفيذي لشركة أمازون في وقت سابق من هذا الصيف، وركز اهتمامه بدلا من ذلك على مشاريع أخرى، بما في ذلك شركة الرحلات الفضائية Blue Origin.

وتصدّر عناوين الصحف في أواخر يوليو عندما طار إلى حافة الفضاء على متن صاروخه New Shepard.

ويبدو الآن أن بعض انتباهه تحوّل نحو Altos Labs، حيث يقول الباحثون إنهم سيحاولون إعادة الخلايا إلى حالة الخلايا الجذعية "البدائية"، ما يسمح لها بالشفاء والتجديد.

وقال مانويل سيرانو، الباحث في الشركة، لـ Technology Review: "إن فلسفة Altos Labs هي إجراء بحث مدفوع بالفضول. هذا ما أعرف كيف أفعله وأحب أن أفعله. وفي هذه الحالة، من خلال شركة خاصة، لدينا حرية التحلي بالجرأة والاستكشاف. والهدف هو فهم التجديد. أود أن أقول إن فكرة الحصول على إيرادات في المستقبل موجودة، لكنها ليست الهدف المباشر".

وعمل سيرانو سابقا مع الخلايا الجذعية من خلال التجارب على الفئران المعدلة وراثيا.

وكجزء من بحثه، قام سيرانو وزملاؤه "بإعادة برمجة" خلايا الفئران البالغة لتتصرف مثل الخلايا الجذعية الجنينية.

ويمكن أن يساعد البحث، الذي نُشر في مجلة Nature، العلماء يوما ما على تطوير علاجات تجديدية دون الحاجة إلى زراعة الخلايا الجذعية في طبق بتري.

ومن بين العلماء الآخرين المشاركين في المشروع، خوان كارلوس إيزبيسوا بيلمونتي، من مختبرات التعبير الجيني في معهد سالك للدراسات البيولوجية في لا جولا، كاليفورنيا.

وفي وقت سابق من هذا العام، زعم البروفيسور بيلمونتي وفريق من الباحثين أنهم تمكنوا من تخليق أول جنين قرد بشري في العالم.

وأبقت الدراسة المثيرة للجدل الأجنة الهجينة على قيد الحياة لمدة تصل إلى 20 يوما في المختبر.

وزعم معدو الدراسة أن البحث سيساعد العلماء على فهم أفضل لكيفية تطور البشر والرئيسيات في المراحل المبكرة.

ويقال إن Altos Labs تتطلع إلى إنشاء قواعد بحثية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك كامبريدج في المملكة المتحدة.

ووفقا لـ Technology Review، جمعت الشركة بالفعل 195.9 مليون جنيه إسترليني (270 مليون دولار) لدعم هذا المشروع.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يستثمر فيها بيزوس في شركات التكنولوجيا الحيوية.

فقد قام سابقا بتمويل شركة مكافحة الشيخوخة Unity Biotechnology، التي تصمم الأدوية والعلاجات التي يمكن أن تقاوم أسوأ آثار الشيخوخة.

وحصلت الشركة، التي يوجد مقرها أيضا في كاليفورنيا، على تمويل يزيد عن 217.6 مليون جنيه إسترليني (300 مليون دولار).

وقال ناثانيال ديفيد، رئيس Unity Biotechnology، في عام 2018: "تبدأ معايير رعاية هشاشة العظام بالإيبوبروفين، ثم الستيرويدات، ومن ثم يتقبلها معيار الرعاية لدى معظم الناس: أنت عجوز، هذا سيء، وأنت الآن تعاني من الألم لبقية حياتك. لكننا نعتقد أن هناك طريقة أفضل، من خلال النظر عبر عدسة البصيرة البيولوجية لسبب حدوث هذه الأمراض في المقام الأول".

المصدر: إكسبريس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا