فيديو "مثير للغاية" يظهر رقاقات ثلجية ذائبة تتجمد إلى شكلها الأصلي!

العلوم والتكنولوجيا

فيديو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/prys

شارك المصور جينس (Jans ) مؤخرا مقطع فيديو مذهلا يظهر رقاقات ثلجية ذائبة بالفعل تتجمد إلى شكلها الأصلي.

وتبدأ كل لقطة بقطرة صغيرة من الماء تبدأ في إنبات رقاقات ثلجية حتى تعود إلى التصميم الفريد.

وصُمم الفيديو باستخدام تصوير "ماكرو" مفصل للغاية، وهو قادر على جعل الأشياء الصغيرة جدا تبدو أكبر من الحجم الطبيعي.

ويدير جينس قناة "يوتيوب" Another Perspective، والتي تعرض عددا من البرامج التعليمية DIY، والتسلل والنصائح للتصوير الفوتوغرافي، إلى جانب الإلهام للمصورين الآخرين.

ويأتي الفيديو بعنوان "ذوبان الثلج في الاتجاه المعاكس"، وصُمم بواسطة Sony a6300، إلى جانب Sony a7R IV tha "الكاميرا الرئيسية".

وتذوب خمس رقاقات ثلجية مختلفة في الاتجاه المعاكس طوال المقطع، وعلى الرغم من أنها تبدو مختلفة في النهاية، تبدأ كل منها كقطرة واحدة من الماء.

ولا يمنحنا الفيديو المذهل نظرة فاحصة على رقاقات الثلج فحسب، بل هو تذكير بأنه لا يوجد اثنان متماثلان.

وعلى الرغم من كونها فريدة بشكل معقد، إلا أن جميعها تتشكل بالطريقة نفسها. ويبدأ بخار الماء الذي ينتقل عبر الهواء البارد الذي لا يقل عن 32 درجة فهرنهايت، ثم يبدأ في تكوين بلورات.

ومع ذلك، هناك طريقتان يتكثف فيهما البخار وتلعبان دورا رئيسيا في شكل كل ندفة ثلجية.

ويُعرف الأول باسم "الجوانب"، والذي ينتج عنه وجه مسطح على شكل ثلاثي الأبعاد، مثل المنشور، وفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOOA).

وتوضح الوكالة: "في بلورات الجليد، يعكس الشكل الذي تتخذه شكل الجزيئات التي تشكل البلورة".

ويُعرف التركيب البلوري للثلج المتجمد بأنه شكل سداسي الجوانب. لذلك فإن الوجه الجليدي هو 6 جوانب أيضا. وهذا هو المكان الذي يأتي منه التماثل في ندفة الثلج. وتخلق الطريقة الثانية فروعا مذهلة تشبه الأشجار تمتد من المركز.

وتوضح NOAA أنه "إذا كان هناك نتوء صغير على سطح القشرة، فإن البخار سيتكثف هناك. والآن النتوء أكبر وأكثر عرضة لالتقاط" بخار الماء في تلك المرحلة".

وشارك مصور آخر مؤخرا صورا لندفات الثلج، والتي يُقال إنها أعلى اللقطات دقة على الإطلاق باستخدام نموذج أولي محلي الصنع يوصف بأنه جزء واحد من المجهر وكاميرا واحدة.

واستغرق ناثان ميرفولد، العالم والمخترع والمصور والمسؤول التكنولوجي السابق لشركة مايكروسوفت، نحو 18 شهرا لبناء كاميرا 100 ميغا بكسل قادرة على التقاط التفاصيل الدقيقة لندفة الثلج.

وباستخدام الكاميرا، التي وصفها بأنها "كاميرا ندفة الثلج الأعلى دقة في العالم"، التقط 100 إطار من كل ندفة ثلجية في تتابع سريع، ثم رصها حتى يتم التركيز على الصورة بأكملها.

وتُظهر النتائج المجموعة المتنوعة من رقاقات الثلج التي يبلغ قطرها بضع عشرات من المليمترات فقط، والتي تم التقاطها عندما كان ميرفولد في ألاسكا وكندا.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا