اكتشاف نوع جديد من "تنين البحر" جاب الأرض قبل 150 مليون سنة

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف نوع جديد من
إكثيوصور Californosaurus perrini
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pby5

فُصّلت بقايا متحجرة لأنواع الإكثيوصورات، التي لم تكن معروفة من قبل للعلم وأطلق عليها اسم "تنين البحر"، في ورقة بحثية جديدة.

وعُثر على الأنواع المحفوظة، المسماة Thalassodraco etchesi، على الساحل الجوراسي مع الحبار (على الأرجح العشاء الأخير) بعد ترك بصماته.

ووجد العلماء دليلا على وجود خطافات مخالب للحبار وصبغته السوداء، التي تقذفها لردع الحيوانات المفترسة، في منطقة معدة الإكثيوصور.

ومن المحتمل أن T. etchesi جابت البحار الجوراسية العليا منذ زهاء 150 مليون سنة، وكانت قادرة على الغوص في أعماق كبيرة من أجل طعامها، تماما مثل حيتان العنبر اليوم.

واكتُشفت بقايا العينة "المحفوظة جيدا بشكل استثنائي" في دورست - على طول شاطئ البحر في موقع التراث العالمي للساحل الجوراسي المواجه للقناة الإنجليزية - بواسطة جامع أحفوري بعد انهيار منحدر.

وقالت معدة الدراسة ميغان جاكوبس، طالبة علم الحفريات بجامعة بورتسموث: "هناك كتلة سوداء كبيرة داخل القفص الصدري، والتي من المحتمل أن تكون متحللة في الأعضاء ومحتويات المعدة".

وتحتوي منطقة المعدة على الكثير من المواد السوداء - ومن المحتمل أن تكون هذه بقايا متكتلة لخطافات من الحبار الأحفوري وأكياس الحبر الخاصة بها.

وكما هو الحال في معظم الأحافير، فإن الأعضاء لا تتحجر أبدا بشكل جيد بما يكفي لتمييز الأعضاء الفردية نفسها. ولكن منطقة المعدة كانت سوداء اللون، ما يوحي بوجود صبغة الحبار الأسود.

وقال جاكوبس إن مئات من الأسنان الصغيرة للعينة، كانت مناسبة لنظام غذائي من الحبار والأسماك الصغيرة، و "الأسنان فريدة من نوعها لكونها ناعمة تماما".

ويوجد لدى جميع الإكثيوصورات الأخرى أسنان أكبر مع حواف مخططة بارزة، لذلك عرفنا على الفور أن هذا الحيوان مختلف تماما.

وكانت العينة، التي قُدر طولها نحو ستة أقدام، تحتوي على قفص صدري عميق يشبه البرميل وزعانف صغيرة نسبيا، ما يعني أنه من المحتمل أن تسبح بأسلوب مميز يختلف عن الإكثيوصورات الأخرى.

وأضافت جاكوبس: "ربما سمح القفص الصدري العميق للغاية برئتين أكبر لحبس أنفاسها لفترات طويلة، أو قد يعني أن الأعضاء الداخلية لم تُسحق تحت الضغط''.

كما أن لها عيونا كبيرة بشكل لا يصدق، ما يعني أنها يمكن أن ترى جيدا في الإضاءة المنخفضة. وقد يعني ذلك أنها كانت تغوص في أعماق البحار، حيث لم يكن هناك ضوء، أو ربما كانت ليلية.

ووجدت جاكوبس وشريكها في الدراسة، ديفيد مارتيل، أستاذ علم الأحافير في جامعة بورتسموث، أيضا الكثير من الأربطة التي أصبحت متحجرة - تحولت إلى نسيج عظمي - عبر العمود الفقري والأضلاع.

وقالت: "هذا يشير إلى أن هذا الإكثيوصور كان قويا للغاية، مع القليل من الحركة عبر الجذع الرئيسي، لذلك كان حيوانا مضغوطا وصلبا للغاية".

ولم تكن هناك محتويات معدة يمكن تحديدها، ما قد يشير إلى أنه لم يكن يأكل أي شيء كبير جدا أو به أجزاء صلبة كثيرة.

واكتُشفت العينة في الأصل في عام 2009 من قبل جامع الأحافير ستيف إتش، بعد انهيار منحدر على طول شاطئ البحر.

ووجد إتش أنها مغلفة في لوح كان من المفترض أن يكون مدفونا في الأصل على عمق 300 قدم، في طبقة قاع البحر من الحجر الجيري.

ووُضعت الحفرية منذ ذلك الحين في متحف The Etches Collection of Jurassic Marine Life، في Kimmeridge، دورست.

وأطلقت عليها جاكوبس اسم Thalassodraco etchesi، بمعنى "تنين البحر المحفور"، في إيماءة لطيفة لمكتشفها. والآن فقط تُفصّل البقايا في الورقة البحثية، التي نُشرت في مجلة PLOS ONE.

وقالت جاكوبس إن العينة الموصوفة حديثا نفقت على الأرجح بسبب الشيخوخة أو هجوم الحيوانات المفترسة، ثم غرقت في قاع البحر.

ولم تكن الإكثيوصورات ديناصورات، بل مجموعة كبيرة من الزواحف البحرية التي كانت أكثر وفرة خلال العصر الجيولوجي الجوراسي، واختفت خلال العصر الطباشيري.

وبلغ متوسط ​​طول الإكثيوصورات زهاء 6 إلى 13 قدما، وكانت مشابهة في مظهرها للدلافين الحالية.

ونشأت الإكثيوصورات كمخلوقات تشبه السحلية تعيش على الأرض، وتطورت ببطء إلى مخلوق يشبه الدلافين أو القرش وُجد كأحفوريات. وتطورت أطرافها إلى زعانف، معظمها طويلة جدا أو واسعة.

وفي مايو، تم التعرف على زاحف بحري منقرض عمره 246 مليون عام، نفق مع وجود نسله الذي لم يولد بعد في رحمه كنوع جديد.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا