تعبت من فيروس كورونا؟.. 10 أخبار جيدة وحديثة تحتاج لمعرفتها الآن!

العلوم والتكنولوجيا

تعبت من فيروس كورونا؟.. 10 أخبار جيدة وحديثة تحتاج لمعرفتها الآن!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ngdt

تنتشر أخبار فيروس كورونا الجديد بسرعة كبيرة جدا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وللأسف أغلبها يوحي بالقلق والخوف ويثير الجدل حول مدى صحتها.

لذا، قام موقع "ساينس ألرت" بجمع جولة صغيرة من الأخبار العلمية الحديثة، بعيدا عن كورونا، التي وجدها ملهمة ومشجعة وجديرة بالملاحظة، في هذه الأوقات العصيبة.

1- استخدام تقنية CRISPR لمحاولة علاج العمى الوراثي لأول مرة

لأول مرة في العالم، استخدم الجراحون في معهد "أوريغون" للصحة والعلوم، تقنية التعديل الجيني CRISPR، لمحاولة علاج مرض Leber الخلقي، وهي حالة وراثية نادرة تسبب العمى في مرحلة الطفولة المبكرة.

وبينما ننتظر نتائج حول كيفية عمل هذه التجربة، ينضم هذا الإنجاز إلى قائمة من الاستخدامات الطبية الأخرى لهذه التقنية، بما في ذلك البحث عن علاج مرض هنتنغتون، الهربس، وفيروس نقص المناعة البشرية، والعلاج المناعي لبعض أنواع السرطان.

2- إضافة 60 ألف عينة أخرى من البذور إلى قبو البذور في القطب الشمالي في سفالبارد

في فبراير، تمت إضافة مخزون ضخم يتكون من 60 ألف عينة من البذور إلى قبو Svalbard Global Seed Vault، داخل جبل في أرخبيل سفالبارد النرويجي، بما في ذلك أول إيداع بذور الإرث من قبل قبيلة أمريكية أصيلة.

وتعكس زيادة الرواسب في هذا المحصول الآمن من المحاصيل، قلقا متزايدا في جميع أنحاء العالم بشأن الخسارة المحتملة للتنوع البيولوجي والأمن الغذائي- ولكن هذه الإجراءات تظهر أيضا التزاما جميلا لأجيالنا المقبلة.

3- لقاح عالمي محتمل ضد الإنفلونزا يجتاز مجموعة مهمة من التجارب السريرية

تعد سلالات الفيروس التي تسبب الإنفلونزا، عوامل تغيير الشكل، وتتجاوز باستمرار قدرتنا على التحصّن ضدها، وبالتالي فإننا بحاجة إلى لقاحات الإنفلونزا السنوية. وسيمنحنا لقاح الإنفلونزا "العالمي" ميزة كبيرة في هذا السباق، وهناك الآن مرشح واعد حقا.

واجتاز اللقاح المسمى FLU-v بنجاح التجارب السريرية للمرحلة الأولى والمرحلة الثانية، ما يدل على سلامته لدى البشر؛ وتبين أنه يحفز الاستجابات المناعية التي تستمر 6 أشهر على الأقل. وينتظر الناس الآن رؤية نتائج المرحلة التالية من التجارب.

4- اختراع عدسات لاصقة يمكنها تصحيح عمى الألوان الأحمر والأخضر

هذه التكنولوجيا الرائعة موجودة بالفعل في بعض النظارات الشمسية المصممة بذكاء. وقريبا، قد يتمكن الأشخاص أيضا من الوصول إليها في شكل ملائم للغاية من العدسات، وذلك بفضل فريق المهندسين في جامعة تل أبيب.

5- الإعلان عن شفاء مريض من فيروس نقص المناعة البشرية- وهي ليست المرة الأولى

أعلن باحثون أنه للمرة الثانية على الإطلاق، أُعلن عن شفاء مريض يحمل فيروس نقص المناعة البشرية، دون أي أثر للعدوى في دمه بعد 30 شهرا من التوقف عن العلاج التقليدي، حيث يخضع لنوع متخصص من العلاج بالخلايا الجذعية.

ولا يشكل الإنجاز علاجا عاما، لأن المريض يعاني أيضا من نوع من الأورام اللمفاوية التي مكنته من تلقي هذا العلاج التجريبي؛ لكنه يظهر اختراقا حقيقيا في العلوم الطبية، ويظهر أن العلماء قادرون على تجاوز الحدود كما لم يحدث من قبل.

6- تسمية "نيوي" كأول "دولة بسماء مظلمة" في العالم

حققت دولة نيوي الصغيرة جدا في جنوب المحيط الهادئ شرفا فريدا مؤخرا، حيث أصبحت أول دولة يتم اعتمادها رسميا كمكان دولي بسماء مظلمة.

ومُنح هذا الاعتماد من قبل الجمعية الدولية للسماء المظلمة (IDA)، وهي منظمة غير ربحية للحفاظ على البيئة مكلفة بالحفاظ على بيئة الليل المظلمة بشكل طبيعي، والدفاع عنها من الاضطرابات المتطفلة للتلوث الضوئي الاصطناعي.

7- اكتشاف طريقة نظيفة لإنتاج وقود الهيدروجين أكثر كفاءة بمعدل 25 مرة

يعد وقود الهيدروجين أحد الخيارات الواعدة الخالية من الانبعاثات، إذا استطعنا إنتاجه بثمن بخس وبدون الحاجة إلى كميات مجنونة من مدخرات الطاقة.

والآن، تمكن فريق من الباحثين في طوكيو من القيام بذلك، من خلال تحسين طريقة إنتاج وقود الهيدروجين باستخدام عدد قليل من المكونات الأساسية، بما في ذلك الضوء ونوع معين من الصدأ. وأظهرت دراسة جديدة أن هذه الطريقة تنتج 25 ضعفا من الهيدروجين مقارنة بالطرق الحالية.

8- ابتكار طريقة ممتازة لتخزين الطاقة المتجددة، ولدينا بالفعل التكنولوجيا اللازمة

بالحديث عن الاستدامة، ما تزال مشكلة التخزين على نطاق واسع أحد أكبر التحديات التي تعترض اعتماد مصادر الطاقة المتجددة على نطاق واسع. ومع ذلك، هناك حل واحد ممتاز لهذه المشكلة - تخزين الكهرباء بالضخ الحراري. يخزن هذا النهج الكهرباء عن طريق تحويلها إلى حرارة، ثم تحويلها مرة أخرى إلى كهرباء عند الحاجة باستخدام محرك.

وعلى عكس الضخ المائي، الذي يتطلب متطلبات جغرافية محددة، يمكن بناء هذا النوع من التخزين في العديد من الأماكن، ويستخدم مبادئ الديناميكا الحرارية لتخزين الكهرباء في شكل حرارة.

9- سحب ورقة معيبة تضع اللوم على تحركات الشمس بشأن تغير المناخ

في يونيو 2019، أحدثت ورقة بحثية غريبة موجات من الجدل بعد نشرها في التقارير العلمية. وسارع المجتمع العلمي إلى التعبير عن مخاوفه بشأن هذه الدراسة المعيبة، التي زعمت أن حركات الشمس كانت السبب الحقيقي لظاهرة الاحتباس الحراري البشرية المنشأ.

والآن، قام محررو المجلة المعروفة بتصحيح السجل العلمي، بإصدار إشعار سحب يشرح الأخطاء، ويظهر أنه حتى إذا كان هناك شيء غير صحيح في البداية، فإن العملية العلمية ما تزال صارمة بما يكفي لإصلاح الخطأ.

10- هناك 76 حلا متاحا الآن يمكن أن يبطئ تغير المناخ

حدد تقرير جديد صادر عن مشروع السحب غير الربحي، 76 حلا ضخما لدى العالم بالفعل، إذا أردنا إبطاء تغير المناخ. هذه الاستراتيجيات - من تحويل وسائلنا لإنتاج الطاقة إلى الحد من هدر الطعام وتمكين المرأة - تمتد عبر جميع القطاعات.

وعلاوة على ذلك، فإن هذه الحلول أرخص في الواقع من الحفاظ على الوضع الراهن. ويُقدِّر المشروع أنه إذا نفذنا هذه الحلول البالغ عددها 76 حلا، فسيؤدي ذلك إلى توفير ما يصل إلى 144 تريليون دولار أمريكي تقريبا من الأضرار المناخية، وتكاليف الرعاية الصحية المتعلقة بالتلوث.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا