كل شيء

ثلاثية برازيلية في شباك "لوجنيكي"

23 مارس 2018 | 21:04 GMT
ثلاثية برازيلية في شباك "لوجنيكي"
انسخ الرابط https://ar.rt.com/k0ss
/ AFP

استهل المنتخب البرازيلي مبارياته الودية ضمن استعداداته لخوض نهائيات كأس العالم 2018 بانتصار مستحق على مضيفته روسيا بنتيجة 3-0، في اللقاء الذي جرى على ملعب "لوجنيكي" في موسكو.

كانت بداية اللقاء متوازنة من الطرفين مع أفضلية للضيوف في الدقائق الأولى حيث سيطر على خط الوسط وحاول تهديد المرمى الروسي وكاد أن يسجل هدف التقدم في (د.5) بعد تسديدة قوية من قبل جيزوس بعد تمريرة متقنة من داني ألفيش، لكن الحارس إيغور أكينفييف أنقذ الموقف.

نجح الفريق الروسي في الحفاظ على مرماه من هجمات البرازيليين الذين سيطروا على مجريات اللقاء ولكن من دون أن ينجحوا بتسجيل أي هدف، وكاد لاعبو المدرب تيتي أن يدفعوا ثمن الفرص الضائعة لو أحسن أليكسي ميرانشوك التعامل مع الكرة التي وصلته من فيدور سمولوف، لكنه أطاح بها فوق عارضة الحارس أليسون رغم أنه في موقع مثالي للتسجيل في (د.37).

ورغم المحاولات العديدة من قبل الطرفين في الشوط الأول، لاسيما من الهجمات المنسقة للضيوف، والهجمات المرتدة لأصحاب الأرض بقيت النتيجة على حالها.

في الشوط الثاني ارتفع نسق الهجمات البرازيلية، وأبان لاعبو خط الوسط والهجوم عن براعة في التمريرات القصيرة وفي شن هجمات منسقة في العمق الروسي بالرغم من غياب (نجم باريس سان جرمان الفرنسي نيمار الذي يغيب عن الملاعب بعد خضوعه مطلع الشهر الحالي إلى عملية جراحية في القدم اليمنى لمعالجة كسر في مشط القدم، ويتوقع أن يغيب بسببها ما بين شهرين ونصف الشهر، أوثلاثة أشهر)..

وعلى إثر تلك الهجمات تمكن الـ"سيليساو" من تسجيل الهدف الأول بعد عرضية من تنفيذ ويليان الذي عكسها إلى تياغو سيلفا والذي حولها برأسه فصدها الحارس الروسي لتسقط الكرة أمام ميراندا الذي تابعها في سقف الشباك في (د.53).

لم يهدأ هجوم البرازيل وواصل بحثه عن مزيد من الأهداف، وحصلوا على فرصة ثمينة بعد مجهود فردي من كوتينيو، لكن زميله باولينيو لم يسدد الكرة بالشكل الصحيح رغم أن المرمى كان مشرعا، لكن الأخير عوض سريعا بانتزاع ركلة جزاء نفذها كوتينيو بنجاح في (د.62).

وبعد ثوان من دخول فيرمينو بدلا من جيزوس، خطفت البرازيل هدفا ثالثا عبر رأسية باولينيو بعدما وصلته من ويليان إثر عرضية متقنة في (د.66).

استفاق "الدب الروسي " من صدمة الأهداف الثلاثة وسنحت له فرصة ذهبية للتسجيل بعد هجمة سريعة وصلت على إثرها الكرة إلى أنطون زابالوتني الذي لم يستطع وضع الكرة في الشباك الخالية ليبعدها الدفاع البرازيلي.

وعلى الرغم من المحاولات المتواصلة من قبل الروس في الدقائق الأخيرة من المباراة، إلا أن المنتخب البرازيلي تمكن من الحفاظ على شباكه نظيفة، ليغادر بفوز ثمين وبمعنويات مرتفعة إلى برلين حيث سيواجه غريمته ألمانيا، الثلاثاء المقبل، في أول لقاء بينهما منذ دور الأربعة لمونديال 2014، حين أُذل الـ"سيليساو" بين جماهيره في الموقعة الشهيرة التي انتهت بخسارة قاسية 1-7.

وتلعب البرازيل مباراتين وديتين أخريين ضد كرواتيا والنمسا في 3 و10 يونيو قبل بدء مشوارها المونديالي في الـ17 منه ضد سويسرا ضمن منافسات المجموعة الخامسة التي تضم أيضا صربيا وكوستاريكا.

في المقابل، سيلعب منتخب روسيا مباراته الودية الثانية أمام المنتخب الفرنسي، وصيف بطل أوروبا 2016، في الـ27 من الشهر الحالي، في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، ثم يلتقي النمسا وتركيا في 30 مايو و5 يونيو المقبلين، قبل أن تفتتح مونديالها في 14 يونيو ضد السعودية، في المجموعة الأولى التي تضم أيضا مصر والأوروغواي.

المصدر: RT

فادي سيمير