بطلة جمباز أمريكية.. ضحية أخرى لطبيب "التحرش"!

الرياضة

بطلة جمباز أمريكية.. ضحية أخرى لطبيب مكايلة ماروني إلى جانب مدربها - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jehn

كشفت البطلة الأولمبية الأمريكية للجمباز، مكايلة ماروني، أنها تعرضت لفترة طويلة للتحرش الجنسي من قبل طبيب فريق الولايات المتحدة الأمريكية، لاري نصار، الذي ينتمي لأصول عربية.

وانضمت مكايلة ماروني إلى حركة "Ме too" لضحايا العنف الجنسي، التي تكتسب زخما في شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تتبادل اللاعبات ضحايا التحرش الجنسي، عبر هذه المنصات، قصصهن، لحث نظيراتهن، اللواتي تعرضن لذلك، للإفصاح عنه.

وكتبت بطلة أولمبياد 2012، عبر صفحتها بـ"تويتر": "لقد تعرضت للتحرش من قبل لاري نصار، طبيب الفريق الأمريكي للجمباز الفني. أخبرني نصار أنني كنت أحصل على "العلاج" الطبي اللازم، الذي استخدمه لمرضاه لمدة 30 عاما. بدأ كل ذلك، عندما كنت في الثالثة عشر، خلال معسكر تدريب في ولاية تكساس، واستمر حتى أن تركت الرياضة".

عشت أسوأ ليلة في حياتي، عندما كنت في الخامسة عشر من عمري، كان فريقنا متوجها إلى طوكيو. قبل الرحلة، أعطاني نصار حبوب منومة قبل الرحلة. عندما استيقظت، أدركت أنني كنت وحيدة معه في غرفته لتلقي "العلاج". اعتقدت أنني لن أعيش تلك الليلة".

وبدأت فضيحة الطبيب الأمريكي، في شهر سبتمبر/ أيلول الفائت، عندما أعلنت اللاعبة الأمريكية رايتشل دينولاندر في مقابلة إعلامية تعرضها لاعتداءات جسدية أثناء عمليات الفحص عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاما وأثناء وجود والدتها في غرفة الفحص.

وأشار موقع "indystar" إلى أن قصة الطبيب المدعو لاري نصار بدأت منذ أشهر، وهو مشتبه به في حالات اعتداء وتحرش بأكثر من 60 فتاة وسيدة، تبين ذلك بعدما اشتكت عليه سيدات متهمات إياه بالتحرش والاعتداء الجسدي عليهن، وعزمت 18 منهن فقط على مقاضاته.

ويواجه الطبيب الأمريكي عقوبة السجن من 5 إلى 40 سنة في التهم الفدرالية الموجهة ضده، والسجن مدى الحياة في تهم الاعتداء الجسدي على قاصر في محكمة مقاطعة إنغهام.

وكان نصار، البالغ من العمر 53 عاما، يشغل منصب الطبيب السابق لمنتخب الجمباز الأمريكي النسائي، وطبيب للفتيات المشاركات في الفريق الوطني، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و 18 عاما.

وأكد عميل فدرالي أن التحقيقات كشفت احتفاظ نصار بأكثر من 37 ألف صورة ومقاطع فيديو تتضمن مشاهد إباحية للأطفال والقاصرين قام المتهم بجمعها على مدى 14 عاماً.

واعتبر القاضي الموكل بقضيته، راي كنت، أن الأدلة المتوافرة ضد نصار "قوية جدا"، واصفا المتَهم بأنه أخطر أنواع التهديد للمجتمع. ورفض الشهر الماضي السماح بالإفراج عن نصار مقابل أي مبلغ مالي.

يذكر أن نصار متزوج من أمريكية تدعى ستيفاني وله منها 3 بنات. وتعمل كمساعدة طبيب أطفال. ولم تكشف التقارير من أي بلد عربي ينحدر نصار.

ووفقا لموقع "ESPN"، فإن لاري نصار يقبع حاليا في سجن بولاية ميشيغان بتهمة حيازة المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال تحسبا للحكم. وقد رفعت أكثر من 125 امرأة قضايا ضده الطبيب.

وفي السياق ذاته، قدم رئيس الاتحاد الأمريكي للجمباز، ستيف بيني، الخميس 16 مارس/آذار 2017، استقالته من منصبه بعد اتهامه بإبلاغ السلطات في وقت متأخر بشأن فضيحة جنسية تورط فيها مدربون وأطباء من الاتحاد.

وأكدت أكثر من 368 لاعبة جمباز سابقة أعمار بعضهن كانت تقل عن 13 عاما عند حدوث الواقعة، أنهن تعرضن لاعتداءات جنسية من قبل مدربين وأطباء لا سيما طبيب المنتخب لورانس نصار في السنوات العشرين الأخيرة، وعلى وجه الخصوص خلال معسكرات التدريب.

ومن جانبها، رحبت اللجنة الأولمبية الأمريكية التي طالبت باستقالة بيني، بقرار الاستقالة.

واعتبر رئيسها لاري بروبست أن الإعلان اليوم، سيسمح لرياضة الجمباز في الولايات المتحدة أن تركز الانتباه على المستقبل مع بيئة آمنة لجميع الرياضيين ونجاح مستمر في المنافسات".

المصدر: وكالات

نايف الكوردي