راموس يجهش في البكاء في حفل وداعه: الريال سيبقى في قلبي وسأعود يوما ما (فيديو)

الرياضة

راموس يجهش في البكاء في حفل وداعه: الريال سيبقى في قلبي وسأعود يوما ما (فيديو)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qn1z

أجهش سيرخيو راموس قائد ريال مدريد في البكاء أثناء كلمته في حفل الوداع الخاص الذي أقامه النادي الملكي تكريما لنجمه البالغ 35 عاما على عطائه خلال الأعوام الـ16 التي قضاها ضمن الفريق.

وقال راموس خلال حفل الوداع: "يوما ما سأعود، أنا متأكد. أريد أن أشكر ريال مدريد هو دائما في قلبي".

وقال فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد خلال حفل الوداع، إن أبواب النادي ستظل مفتوحة لراموس دائما.

ونظم ريال مدريد حفلا لوداع راموس الذي سيرحل عن ريال مدريد بعد 16 عاما قضاها في صفوف النادي، إذ لم يتوصل الطرفان لاتفاق لتجديد عقده الذي ينتهي في الـ30 من يونيو الجاري.

وقال راموس خلال المؤتمر الصحفي بعد حفل الوداع، اليوم الخميس: "لقد جئت من حدث خاص جدا (يقصد حفل وداعه)، وأنا ممتن جدا للصحافة، ومستعد لجميع أنواع الأسئلة، وأود توضيح كل شيء".

وأضاف: "إذا كان علي أن أعبر عن نفسي بكلمة، ففي كل دقيقة نزلت فيها للملعب كنت أنا، وتركت روحي، وهكذا أريد أن أتذكر أنني تفانيت في عملي".

وعن رحيله، علق: "لقد حدثت أشياء كثيرة، ولطالما أردت البقاء هنا، فالنادي عرض علي فرصة تمديد عقدي، ولكن بسبب مشاكل فيروس كورونا لم يتم الانتهاء من الأمر، وفي الأشهر الأخيرة عرض علي التمديد لسنة أخرى".

وتابع: "أريد التوضيح أن رحيلي ليس لسبب مادي، بل لأنني أردت سنوات أكثر لراحة البال لي ولعائلتي، والأمور المادية لم تكن مشكلة أبدا، وطلبت عقدا لعامين، لكن حين وافقت على عرض النادي (عام واحد) قيل لي أنه انتهى، ولم يخبرني أحد بأنه كان هناك تاريخ محدد للعرض".

وأوضح: "كنت أود أن أشعر بدعم الجماهير في وداعي، لكن شكرا للنادي على هذا الوادع في ظل هذه الظروف بسبب كورونا، لكنني أشعر بالامتياز".

وبسؤاله لو عاد به الزمن هل كان سيوقع لريال مدريد؟، وأجاب: "بالطبع، لقد كانت أروع مرحلة في حياتي، حيث فزت بالعديد من الألقاب، وكنت سأوقع ألف مرة للملكي".

وأردف: "أنا لا أندم على أي شيء، وكانت علاقتي بالرئيس هي علاقة أب وابنه، فهو الذي أتى بي إلى ريال مدريد، وجعلني أستمتع بهذه المرحلة، وسوف أتذكر كل ذلك، أما سوء التفاهم فهو في الماضي، ولا أريد أي نوع من المواجهة".

واستكمل: "لا أعرف ما إذا كان ما حدثت أولوية للنادي، وتخطيط مسبق، لكن لا يوجد لاعب فوق الكيان، ولا أعرف ما هي أولويات النادي".

ونوه: "كنت رًا منذ يناير الماضي، وتلقيت عدة عروض لكنني لم أفكر في مغادرة ريال مدريد، لكن من الآن سأبحث عن الخيار الأفضل. العودة لإشبيلية؟ لا أفكر في الأمر. إمكانية الانتقال لبرشلونة؟ بالطبع لا بحجم البرنابيو الجديد".

وزاد: "زيدان؟ لا يمكنني التعليق، وإذا سألتني عن وضعي، فأنا أردت البقاء لكن لا أحد فوق تخطيط النادي، ولا أحد فوق هذه المؤسسة".

وواصل: "أنشيلوتي حين تولى المهمة اتصلت به لتهنئته، وهذا ما يمكنني قوله، أما زيدان فهو الأفضل في التاريخ وواحد من أفضل المدربين في مسيرتي وله مكانه في قلبي كما لو كان من عائلتي. إنريكي؟ أتفهم قراراته، وسأحاول إظهار أفضل مستوياتي للعودة للمنتخب، وإنه لأمر محزن ألا أتواجد مع المنتخب في اليورو، لكنني سأقاتل للعودة".

واختتم: "اليوم ليس مناسبا للحديث عن مستقبلي، ولا أعرف ما إذا كنت سأبقى في إسبانيا أو الفريق الذي سأذهب إليه، وأكرر كنت أرغب في عقد لعامين لكن النادي عرض عاما، ولم أعرف عن وجود موعد لنهاية العرض".

ولعب راموس مع الريال 671 مباراة في مختلف المسابقات سجل خلالها 101 هدف وتوج بـ22 لقبا، بواقع:

- الدوري الإسباني 5 ألقاب

- دوري أبطال أوروبا 4 ألقاب

- كأس إسبانيا لقبان

- كأس السوبر الإسباني 4 ألقاب

- كأس السوبر الأوروبي 3 ألقاب

- كأس العالم للأندية 4 ألقاب

المصدر: وكالات

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا