خريطة جديدة تكشف غموض "الغطاء الواقي" للأرض

الفضاء

خريطة جديدة تكشف غموض خارطة جديدة تكشف غموض "الغطاء الواقي" للأرض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k3p6

أصدرت وكالة الفضاء الأوروبية خريطة للحقل المغناطيسي للأرض من الفضاء يتضمن تفاصيل مذهلة.

وتظهر الخريطة آلاف التقلبات الدقيقة في الإشارات المغناطيسية للأرض التي تنشأ من المد والجزر والطبقة الخارجية الصلبة للكوكب، والمعروفة باسم "الغلاف الصخري".

واستخدمت وكالة الفضاء الأوروبية ثلاثة أقمار اصطناعية لبناء الخريطة، والتي تقول إنها الأكثر تفصيلا على الإطلاق للتقلبات المغناطيسية عبر قشرة الأرض.

والحقل المغناطيسي هو عبارة عن طبقة من الشحنة التي تحيط بكوكبنا وتسبب انحراف الجسيمات المشحونة التي تطلقها الشمس والمعروفة باسم "الرياح الشمسية".

ومن دون هذه الطبقة الواقية، من المرجح أن تجرد هذه الجسيمات كوكبنا من طبقة الأوزون، خطنا الوحيد للدفاع ضد الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

ويمكن اعتماد الخريطة لفهم المزيد عن التاريخ الجيولوجي للأرض، بفضل أربع سنوات من القياسات عبر الأقمار الاصطناعية "Swarm" التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، هذا بالإضافة إلى البيانات التاريخية التي جمعت من مركبة فضائية ألمانية سابقة تسمى "Champ"، فضلا عن ملاحظات من المركبات الفضائية الأخرى.

وقال المشرف على المشروع، الدكتور إروان ثيبولت، من جامعة نانت في فرنسا: "هذا هو أعلى نموذج دقة للحقل المغناطيسي في طبقة الليزوسفير التي تجمع بين القشرة والوشاح العلوي الذي تم إنتاجه على الإطلاق".

وبحسب الوكالة الفضائية، فإنه يمكن رؤية الهياكل الموجودة في القشرة كما لم يحدث من قبل على مساحة تصل 250 كلم، وهو ما مكن العلماء من الحصول على تفاصيل أكثر دقة في بعض الأجزاء من القشرة الأرضية، من ذلك أستراليا.

وقالت الوكالة إن "هذا الاستخدام المشترك لقياسات الأقمار الاصطناعية القريبة من السطح، يعطينا فهما جديدا للقشرة الأرضية، وسيكون هذا ذا قيمة هائلة في مجال العلوم".

ويعد مشروع رسم الخرائط إنجازا رائعا نظرا لأن التقلبات في المجال المغناطيسي للأرض التي تم التقاطها من قبل تعتبر صغيرة للغاية.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني