علماء روس يعثرون على كميات هائلة من بقايا نيازك في صحراء إيرانية

الفضاء

علماء روس يعثرون على كميات هائلة من بقايا نيازك في صحراء إيرانيةعلماء روس يعثرون على كميات هائلة من بقايا نيازك في صحراء إيرانية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iifv

يبدو أن الحظ قد فتح أبوابه مجددا أمام أحد العلماء الروس، حيث عثر على بقايا نيزك تحطم في روسيا عام 2013، حيث تمكن من الحصول على نتائج مذهلة مرة أخرى.

فقد قاد، فيكتور غروخوفيسكي، رحلة استكشافية إلى صحراء لوط في إيران، وعاد بالعثور على كميات ضخمة من المواد الفضائية.

وساعدت الظروف القاحلة والمناظر الطبيعية الفريدة للصحراء، في الحفاظ على بقايا النيزك الفريدة من نوعها، والتي يعتقد أنها نشأت منذ ولادة النظام الشمسي، أي منذ حوالي 4.5 مليار سنة.

وانطلقت المجموعة المكونة من أربعة علماء جيولوجيا من جامعة الأورال الاتحادية، في رحلتها بصحراء لوط، أو "دشت لوط"، بحثا عن أدلة على وجود نيازك متشابهة مع تلك التي تحطمت على الأرض في بلدة تشيليابينسك الروسية عام 2013.

صحراء لوط في إيران

ووجد الفريق، الذي يعمل في مختبر "Extra Terra Consortium"، نحو 13 كلغ من مادة تشبه مواد النيزك، مع نحو 80% من العينات التي تم استخراجها والتي يعتقد بأنها تعود لمواد من خارج كوكب الأرض.

ويعتقد أن الشظايا ربما كانت جزءا من تساقط للشهب، حيث أن 10 إلى 70 من العينات التي تم جمعها تنتمي إلى النوع ذاته للنيزك المكتشف.

ويعتقد أن هذا النيزك يعود إلى فترة ولادة النظام الشمسي منذ حوالي 4.5 بليون سنة، لكن الأمر يتطلب مزيدا من الاختبارات لتأكيد صحة الافتراض.

فريق البحث في صحراء لوط في إيران
فريق البحث في صحراء لوط في إيران

ومن المنتظر أن يحصل فريق غروخوفيسكي، على المساعدة من قبل زملاء في جامعة كرمان شرق إيران، وهي إحدى منطقتين تعدان امتدادا لصحراء لوط.

وما تزال نصف الشظايا التي عثر عليها موجودة في إيران، بينما النصف الآخر موجود في مختبر في روسيا.

ويعد فيكتور غروخوفيسكي، أحد أعضاء لجنة النيازك في الأكاديمية الروسية للعلوم، وهي شبكة من معاهد البحوث العلمية من مختلف أنحاء الاتحاد الروسي.

وقد تصدر غروخوفيسكي عناوين الصحف في العام 2013، عندما قاد عمليات البحث لاستخراج جزء من النيزك الذي انفجر فوق جبال الأورال الروسية.

فريق البحث في صحراء لوط في إيران

ويعد النيزك أكبر صخرة فضائية ضربت الأرض خلال أكثر من قرن من الزمن، وقد أدى انفجاره إلى إصابة أكثر من 1600 شخص بالقرب من مدينة تشيليابينسك، حيث قدرت قوة الإنفجار بأكثر بـ20 مرة من قنبلة هيروشيما الذرية.

وقد وجد فريقه آنذاك 53 شظية من النيزك في بحيرة "تشيياركول" المغطاة بالجليد.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

 

توتير RTarabic