منطقتان هائلتان نشطتان تدوران على الشمس وتواجهان الأرض

الفضاء

منطقتان هائلتان نشطتان تدوران على الشمس وتواجهان الأرض
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/umal

ازداد النشاط الشمسي في 13 يناير، حيث دارت مناطق ضخمة نشطة من الشمس حول طرفها الشرقي لتواجه الأرض.

تم توقع موقع المناطق النشطة، المعنية التي يطلق عليها اسم NOAA 13169 وNOAA 13170، من قبل مجموعة شبكة التذبذب العالمية (GONG)، وهي شبكة من التلسكوبات عبر الأرض تراقب الشمس باستمرار.

وتنضم المناطق النشطة المرئية حديثا إلى المناطق النشطة الحالية الأخرى التي تواجه الأرض، NOAA 13190 و13191 و13192، والتي تمتد على نصفي الشمس الشمالي والجنوبي.

واقترحت ملاحظات شبكة GONG التي تديرها مؤسسة العلوم الوطنية (NSF)، أنه مع تحول هذه المناطق النشطة لمواجهة الأرض، سيشهد كوكبنا زيادة في الأحداث الشمسية المتفجرة، بما في ذلك العديد من التوهجات الشمسية من الفئة M وC.

وتم تأكيد هذا التوقع أيضا حيث انخرطت الشمس في عرض عنيف للتوهجات الشمسية والتي لحسن الحظ لم تشكل أي خطر على الأرض بصرف النظر عن انقطاع الراديو الطفيف المرتبط بالتوهجات من الفئة M.

وقال أليكسي بيفتسوف، المدير المساعد للبرنامج الشامل المتكامل للمرصد الوطني للطاقة الشمسية (NISP)، والذي يتضمن شبكة GONG، في بيان: "لقد أعطانا تصوير GONG البعيد المدى نحو أسبوعين من البيانات، حيث ستظهر منطقتان كبيرتان نشطتان قريبا على الجانب المواجه الأرض من الشمس، ما يزيد من احتمالية التوهجات الكبيرة والأنشطة الشمسية الأخرى التي يمكن أن تؤثر سلبا على الكوكب".

وتعتمد شبكة GONG على تقنية تسمى الهولوغرام الشمسي والتي تستخدم الموجات الصوتية التي ترتد عبر باطن الشمس لتكوين صورة للنشاط الشمسي على جانب نجمنا المواجه لنا البعيد.

وأنتجت المناطق النشطة الضخمة من الشمس التي تواجه الأرض الآن، انبعاثات كتلية إكليلية (CME)، ولكن لم يتم توجيه أي منها نحو الأرض حتى الآن. والانبعاثات الكتلية الإكليلية المقذوفة هي انفجارات من البلازما والجسيمات المشحونة القادرة على حمل مليارات الأطنان من المواد من الشمس بسرعات تصل إلى مئات الأميال (أو الكيلومترات) في الساعة.

ويمكن أن تكون الانبعاثات الكتلية الإكليلية المقذوفة ضارة لرواد الفضاء وتكنولوجيا الفضاء، وإذا انفجرت هذه البلازما المغناطيسية بقوة الفقاعة المغناطيسية الواقية للأرض، الغلاف المغناطيسي، فإنها يمكن أن تخلق اضطرابا يرسل إشعاع الجسيمات إلى الطبقات العليا من الغلاف الجوي للأرض.

ويمكن أن يؤدي هذا الاضطراب إلى حدوث طفرات في التيارات الكهربائية قد يزيد من الضغط على شبكات الطاقة والبنية التحتية للاتصالات، ما يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع. على سبيل المثال، أثناء حدث كارينغتون عام 1859، تسببت عاصفة مغناطيسية أرضية في فشل أنظمة التلغراف في جميع أنحاء العالم.

وستظل المناطق النشطة من الشمس في مواجهة الأرض حتى يوم الأربعاء (25 يناير) تقريبا، وعند هذه النقطة يجب أن تتحرك عبر الطرف الغربي للشمس وتختفي عن الأنظار.

وسيستمر النشاط الشمسي في التنامي حيث تتجه الشمس إلى المرحلة القصوى للطاقة الشمسية من الدورة الشمسية الحالية التي تبلغ 11 عاما، والتي أطلق عليها اسم الدورة الشمسية 25، ويجب أن يحدث الحد الأقصى من الطاقة الشمسية في عام 2025.

المصدر: سبيس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا