رصد تدفق راديوي سريع للغاية يبشر "بمولود جديد" من الفضاء السحيق

الفضاء

رصد تدفق راديوي سريع للغاية يبشر
تلسكوب فاست في جنوب غرب الصين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t78d

اكتشف فريق دولي بقيادة علماء صينيين المثال الأكثر تطرفا لواحد من أحدث ألغاز الكون.

وحدد العلماء موقع أول تدفق راديوي سريع نشط بشكل متكرر ومستمر، باستخدام تلسكوب "فاست"، البالغ طوله 500 متر، في جنوب غرب الصين، ينبعث من مجرة ​​قزمة تقع على بعد 3 مليارات سنة ضوئية.

وهذا الجسم الكوني مميز عند مقارنته مع الاكتشافات الأخرى للتدفقات الراديوية في السنوات الأخيرة، وفقا لنتائج الدراسة التي نشرت في مجلة Nature.

والتدفقات الراديوية السريعة (FRBs) هي ومضات مكثفة وجيزة من انفجارات الترددات الراديوية، تدوم في حدود جزء من الثانية. واكتشفت هذه الظاهرة في عام 2007 من قبل طالب الدراسات العليا ديفيد ناركيفيتش ومشرفه دنكان لوريمر. ومصدر هذه الأحداث النشطة للغاية يمثُل لغزا علميا، فيما يستمر العلماء في جمع أدلة على طبيعتها تدريجيا.

ومنذ اكتشافها قبل 15 عاما، وجد العلماء أن أكثر من 95% من التدفقات الراديوية السريعة (FRBs) التي وقع رصدها حتى الآن، تحدث مرة واحدة فقط، ثم لم يسمع عنها مرة أخرى.

ولكن لوحظ أن أقل من 5 % منها تتكرر أحيانا على نمط منتظم، ما يسمح لعلماء الفلك بفهم مصدرها بشكل أفضل.

والآن، اكتشف العلماء تدفقا راديويا سريعا متكررا في ضواحي مجرة ​​قزمة فقيرة المعادن على بعد نحو 3 مليارات سنة ضوئية من الأرض، وهو أصغر وأكثر غرابة على الإطلاق من التدفق الأول المكتشف.

ويقول العلماء إن هذا الاكتشاف قد يكون له آثار على الطريقة التي تستخدم بها تدفقات الراديو السريعة لدراسة الكون.

واكتشف الفريق الدولي بقيادة الدكتور لي دي، من المراصد الفلكية الوطنية التابعة للأكاديمية الصينية للعلوم (NAOC)، التدفق الراديوي السريع المتكرر النشط المعروف باسم FRB 190520B.

وتم التأكيد على ارتباطه بمصدر راديو ثابت مضغوط، ما يجعله ثاني نظير يتم تحديده بعد اكتشاف التدفق الأول FRB 121102A.

لكن العلماء قالوا إن التدفق الراديوي السريع المتكرر الجديد لم يتوقف أبدا منذ اكتشافه، لذا فهو الوحيد الذي اكتشف حتى الآن أنه نشط للغاية.

وقالوا إن FRB190520B يبدو أنه يقيم في بيئة بلازما معقدة بخصائص تشبه تلك الموجودة في المستعر الأعظم شديد السطوع، ما يشير إلى أنه قد يكون "مولودا جديدا".

وأوضح العلماء أن سلوك التدفق الراديوي السريع المتكرر الجديد مشابه لـ FRB 121102A ولكنه أكثر تطرفا.

وأضافوا أن الاكتشاف يلمح إلى صورة تطورية للتدفقات الراديوية السريعة.

وافترض الفريق أيضا أن FRB 121102A وFRB 190520B يمثلان المرحلة الأولية من مجموعة التدفق الراديوي السريع (FRB).

وصرح الدكتور لي أن الصورة المتكاملة لأصل وتطور التدفقات الراديوية السريعة من المرجح أن تظهر في غضون بضع سنوات فقط.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا