اكتشاف هام يمكن أن يساعد في البحث عن الكوكب التاسع الغامض!

الفضاء

اكتشاف هام يمكن أن يساعد في البحث عن الكوكب التاسع الغامض!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rb8n

اكتُشف أكثر من 800 جسم ثانوي ما بعد كوكب نبتون، في اكتشاف يمكن أن يساعد في تحديد الكوكب المفترض لنظامنا الشمسي، والمعروف باسم الكوكب التاسع.

وأبلغ الباحثون عن نتائج مسح مدته ست سنوات لرسم خريطة للنظام الشمسي الخارجي، يسمى مسح الطاقة المظلمة (DES)، والذي يستخدم تلسكوبا في مرصد Cerro Tololo Inter-American، في أعالي جبال الأنديز التشيلية.

وأسفر بحثهم عن 815 جسما ما بعد نبتون (TNOs)، مع الإبلاغ عن 461 جسما لأول مرة في ورقة بحثية جديدة قبل الطباعة.

ويُطلق على الأجسام اسم TNO لأنها أبعد من أي كوكب صغير أو كوكب قزم في النظام الشمسي مع مدار وراء نبتون.

ويمكن أن تكشف الدراسة الإضافية لحركاتها ومدارها عن تأثير الجاذبية للكوكب الرسمي التاسع بعد كوكب نبتون، الكوكب التاسع.

وفي الشهر الماضي فقط قام فريق آخر من الخبراء بالتخطيط للموقع المحتمل للكوكب التاسع، على بعد 46.5 مليار ميل تقريبا من الشمس.

وقاد هذا البحث الجديد الدكتور بيدرو برناردينيلي، في قسم الفيزياء وعلم الفلك بجامعة بنسلفانيا.

ويتمثل الهدف الأساسي لـ DES في قياس المعدل المتسارع للتوسع الكوني، بناء على بيانات من مئات الملايين من المجرات.

ويُعتقد أن TNOs تتكون من خليط من الصخور والكربون غير المتبلور والجليد المتطاير مثل الماء والميثان. ويُعتقد أنها بقايا متبقية من تكوين النظام الشمسي.

ويُعتقد أن توزيعها المداري الحالي ناتج عن هجرة الكواكب العملاقة - المشتري وزحل وأورانوس ونبتون - إلى مداراتها الحالية.

وأثناء هجرتها، من المحتمل أنها أطلقت هذه الأجسام إلى ما بعد نبتون. وقال الدكتور برناردينيلي إن علماء الفلك يمكنهم دراسة أجسام TNO لمحاولة تتبع مثل هذه الأحداث.

ووضعت نظرية الكوكب التاسع لأول مرة من قبل خبراء من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في عام 2014، عندما اكتشفوا أن TNOs تتصرف بشكل غير عادي.

ومع ذلك، حتى الآن، لا يمتلك علماء الفلك سوى أدلة ظرفية على وجود الكوكب التاسع. والفرضية البديلة هي أنه لا يوجد كوكب عملاق واحد، ولكن عوضا عن ذلك يرجع الخلل إلى تأثير الجاذبية المشترك لأجسام أصغر بكثير.

وطرح هذا في مايو 2020، من قبل الباحثين الذين اقترحوا أن الكوكب التاسع بعيد المنال قد لا يكون أكثر من سراب.

وإذا كان موجودا، فإن الكوكب التاسع يقع في الروافد الخارجية لنظامنا الشمسي، وراء حزام كايبر.

وأفاد فريق آخر من الباحثين في ديسمبر من العام الماضي أن الكوكب التاسع قد يكون تشكل في النظام الشمسي الداخلي عند نشأته، ثم طُرد من خلال التفاعلات مع كوكب المشتري.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا