ماذا سيحدث إذا كان القمر أقرب مرتين من الأرض مما هو عليه اليوم؟

الفضاء

ماذا سيحدث إذا كان القمر أقرب مرتين من الأرض مما هو عليه اليوم؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qv1r

قال نيل كومينز، عالم الفيزياء بجامعة Maine، إن سيناريو الفيضان على كوكبنا ليس بعيدا بالفعل إذا اقترب القمر فجأة من الأرض.

ويتمثل التأثير الأكثر شهرة للقمر في جاذبيته على محيطات الأرض، ما ينتج عنه مد وجذر منخفضان كل يوم.

ولكن إذا كان القمر على بعد نصف المسافة من الأرض عمّا هو الحال الآن، فإن المد سيكون أعلى بثمانية أضعاف، كما قال كومينز لـ "لايف ساينس". وأضاف أن بعض الجزر ستكون تحت الماء تماما لجزء كبير من اليوم، ومن المرجح أن تصبح السواحل المأهولة غير صالحة للحياة بسبب ارتفاع المد.

ولكن ارتفاع المد والجزر في المحيطات لن يكون النتيجة الوحيدة لاقتراب القمر. وقال كومينز إن للقمر أيضا تأثير مدّي على الأرض.

وأضاف موضحا: "إذا اقترب القمر فجأة من الأرض مرتين، فسيكون التأثير مثل ضرب ناقوس بمطرقة: ستتردد موجات الطاقة عبر الكوكب بسبب القوة المتزايدة المفاجئة لسحب الجاذبية للقمر".

وقال جازمين سكارليت، عالم البراكين التاريخي والاجتماعي في جامعة كوين ماري بلندن، إن هذه الضربة المفاجئة من الجاذبية "ستؤثر في الواقع على قشرة الأرض، ما يعني أنها قد تؤدي إلى مزيد من الزلازل، وقد تؤدي إلى المزيد من الانفجارات البركانية".

ولنأخذ، على سبيل المثال، قمر المشتري "آيو"، أكثر عالم بركاني نشاطا في النظام الشمسي، ينتج عن الدفع والسحب من جاذبية كوكب المشتري واثنين من أقماره الأخرى. وقد ترى الأرض مصيرا مشابها إذا كان القمر أقرب بنحو نصف المسافة فجأة.

وإلى جانب كل الالتواء المفاجئ لقشرة الكوكب، سيتباطأ دوران الأرض بمرور الوقت. وبينما تجذب جاذبية القمر المحيطات، يؤدي الاحتكاك الناتج بين قاع المحيط والماء إلى إبطاء دوران الأرض. وقال كومينز إن دوران الأرض اليوم يتباطأ بنحو جزء من الألف من الثانية في القرن. وإذا كان القمر على بعد نصف المسافة، فإن دوران الأرض سيتباطأ أكثر، ما يؤدي إلى إطالة أيامنا وليالينا.

وإذا كنا سننجو من الزلازل المفاجئة والانفجارات البركانية وإطالة النهار والليالي، والمد والجزر، على الأقل سنشهد المزيد من كسوف الشمس بشكل متكرر. وقال كومينز، لأن القمر سيغطي مساحة أكبر من السماء، فمن المرجح أن يمر أمام الشمس من منظورنا. وأضاف أننا ما زلنا قادرين على رؤية هالة الشمس (الغلاف الجوي الخارجي) تتألق حول الصورة الظلية المظلمة للقمر، ولكن ليس بالوضوح نفسه. وخلاف ذلك، سيبدو القمر ومراحله كما هي، فقط أكبر في السماء.

وقال سكارليت إن قشرة الكوكب والمد والجزر ستتغير بشكل تدريجي، ونأمل أن تتكيف الحياة. كما أن طول النهار والليالي يمكن أن يغير مناخنا ويدفع التغيرات التطورية بطرق متعددة. وسيتعين على الحيوانات التكيف مع قمر أكثر إشراقا في الليل. وعلى سبيل المثال، قد تضطر الفريسة إلى تعلم كيفية الاختباء بشكل أفضل في الليل، حيث قد يكون لدى الحيوانات المفترسة مزيد من الضوء عند الصيد.

المصدر: لايف ساينس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا