"أبشر" يتعقب النساء في السعودية ويسبب أزمة عنصرية

مجتمع

تطبيق لتعقب النساء في السعودية يضع غوغل وآبل في مأزق العنصرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lg4j

تواجه آبل وغوغل تهما بالمساعدة في "فرض نظام فصل عنصري بين الجنسين" في المملكة العربية السعودية، من خلال تقديم تطبيق على منصاتهما يتيح للرجال تتبع النساء ومنعهن من مغادرة البلاد.

ويتوفر تطبيق "أبشر" على كل من متجر "غوغل بلاي" و"iTunes"، وهو تطبيق تم تطويره من قبل الحكومة السعودية، يسمح للرجال بتحديد متى وكيف يمكن للمرأة عبور الحدود السعودية، ويقوم بتنبيههم في حال وقوع ذلك.

ويصف النشطاء واللاجئون تطبيق "أبشر" على أنه عامل رئيس في استمرار الصعوبات التي تواجهها النساء في مغادرة المملكة العربية السعودية.

ويسمح التطبيق لأولياء الأمور بالإشارة إلى الأماكن التي يمكن للنساء الذهاب إليها، وإلى متى، وإلى المطارات التي يسمح لهن بالتوجه إليها.

ويتم تشغيل التنبيهات إذا تركت المرأة منطقة معينة، ويستطيع الوصي رؤية أي أذونات نشطة وتغييرها إذا لزم الأمر.

وقالت ياسمين محمد، الناشطة الإسلامية السابقة التي تدافع عن حقوق المرأة، إن هناك مأساة في الطريقة التي تسهل بها آبل وغوغل "كراهية النساء"، وأضافت: "يا لها من سخرية، في الغرب، تُستخدم هذه التقنيات لتحسين الحياة، وفي المملكة العربية السعودية، تُستخدم لفرض الفصل العنصري بين الجنسين".

وأعربت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ومنظمة العفو الدولية عن قلقهما بشأن التطبيق الذي تم تحميله من متجري غوغل وآبل الإلكترونية أكثر من مليون مرة.

ولدى آبل وغوغل قواعد صارمة ضد التطبيقات التي تسهل التهديدات والمضايقات. وقالت روثنا بيغوم، وهي باحثة في قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش" ، لموقع "ذي إنسايدر"، إن تطبيقات كهذه يمكن أن تسهل انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك التمييز ضد المرأة.

وأضافت بيغوم قائلة: "عند تقييم ما إذا كان يجب السماح بتشغيل التطبيق، يجب على مزودي التطبيقات أن يفكروا في السياق الأوسع للغرض منه، وكيف يتم استخدامه في الواقع، وما إذا كان يسهل الانتهاكات الجسيمة. ويجب على الشركات وضع تدقيق إضافي للتطبيقات التي تديرها الحكومة على وجه الخصوص".

وتابعت قائلة: "نظرا لأن التطبيق يملك هدفا أشمل، يمكن للحكومة ببساطة إزالة وظيفة تتبع الوصاية من التطبيق، والاستمرار في تقديم بقية الخدمات".

وبالمثل، أدانت دانا أحمد، وهي باحثة سعودية في منظمة العفو الدولية، التطبيق على نحو مماثل، قائلة إن "التنبيهات النصية القصيرة شكلت مثالا آخر على كيفية قيام الحكومة السعودية بإنتاج أدوات للحد من حريات المرأة".

وأضافت أن "تعقب النساء بهذه الطريقة يحد من حركتهن ويبرز مرة أخرى نظام التمييز المزعج بموجب قوانين الوصاية".

ودعت منظمات حقوق الإنسان شركتي آبل وغوغل للاعتراف بأن التطبيق استخدم لإلحاق الضرر بالنساء، وطالبت المنظمات الشركتين بإجراء التغييرات اللازمة لوقف حدوث هذا في المستقبل.

في المقابل، لم تعلق آبل أو غوغل على هذه الاتهامات حتى الآن.

يذكر أن تطبيق "أبشر" التابع لوزارة الداخلية السعودية، يتيح خدمات إلكترونية عديدة للمواطنين والمقيمين بالمملكة، من بينها تجديد جوازات السفر، وتحصيل المخالفات المرورية، وملء طلبات استقدام العاملات الأجنبيات وغيرها.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا