من قمرة الطيار.. كيف يعمي "الجبل الأقرع" رادار العدو ويقطع اتصالاته

أخبار روسيا

من قمرة الطيار.. كيف يعمي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jjij

كشفت روسيا عن منظومة تشويش تركبها على المقاتلات المرافقة للطائرات الهجومية، تخترق رادار العدو وتوهمه بتحليق الطائرات الصديقة على مسارات اعتباطية وبعيدة كل البعد عن وجهتها الحقيقية.

اللافت في منظومة "الجبل الأقرع"، ولفظها بالروسية Hibiny، أنها لا تضلل رادارات العدو الأرضية فحسب، بل تعمي رادار طائراته الاعتراضية وتزودها ببيانات خاطئة عن وجهة سير الطيران الصديق، بما يجعل طائرات العدو تستهلك وقودها في الهواء بحثا عن السراب.

وبين ميزاتها كذلك، أنها تطلق الصواريخ الحرارية، وترسل إشارات مضللة لصواريخ العدو المضادة للأهداف الجوية لتحرفها عن مسارها، بل وإعادة توجيهها لتضرب المنصة التي انطلقت منها.

وبالوقوف على "الجبل الأقرع"، تستعيد الذاكرة الضجة الكبيرة التي أثارتها قاذفتا "سو-24" الروسيتان ربيع 2016 بتحليقهما "أمام أنف" مدمرة USS Donald Cook الأمريكية المزودة بمنظومة Arleigh Burkeللدفاع الجويفي مياه البلطيق جاعلة إياها، حسب الخبراء العسكرين، "علبة معدنية عاجزة عن حماية نفسها".

الجانب الروسي اكتفى بتعليقات مقتضبة على الحادث، وعلل هذا التحليق الخطير لقاذفة قادرة على حمل الصواريخ والقنابل المضادة للسفن والحاملات، بـ"أن الطيارين الروس كانوا يتدربون فوق مياه البلطيق، ولم تكن لديهم أي نية للانقضاض على السفينة الأمريكية أو إغراقها".

لكن اللافت في تدريبات الطيارين الروس حسب تصريحات للعسكريين نقلتها صحيفة "غازيتا.رو" الروسية، أنهم لم يختاروا في البلطيق سوى منطقة المناورات الأمريكية البولندية، واستمروا في تحليقهم البهلواني طيلة يومي المناورات وحرموا المروحيات البولندية من الإقلاع ومغادرة ظهور سفنها، تاركين التحليق لمروحية "كا-27" البحرية الروسية جيئة وذهابا فوق منطقة المناورات.

الخبراء، ربيع 2016، أجمعوا على أن تحليق "سو-24" في أجواء المناورات الأمريكية البولندية، كان اختبارا عمليا لمنظومة تشويش روسية جديدة، وتأكيدا بالبرهان على استطاعة الطيران الروسي إبطال رادار سفن العدو المفترض، وجعلها عاجزة عن حماية نفسها، والتفكير ألف مرة قبل الاقتراب من المياه الروسية.

الجانب الأمريكي، وبعد الامتعاض والاحتجاج عبر القنوات الدبلوماسية، أكد أنه لم يستهدف "سو-24" لأنها لم تمثل أي خطر على USS Donald Cook، ولأن واشنطن ليست في حالة حرب مع موسكو، والله أعلم.

وارسو وواشنطن اختارتا مكان مناوراتهما في البلطيق على مسافة 70 ميلا عن المياه الإقليمية الروسية.

المصدر: RT و army-news.ru

صفوان أبو حلا

 

 

 

 

 

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

وظائف المستقبل القريب ستغير وجهة نظرك كثيرا