بالصور.. كيم جونغ أون يتوجه بقطاره المصفح إلى روسيا لعقد أول قمة مع بوتين

أخبار روسيا

بالصور.. كيم جونغ أون يتوجه بقطاره المصفح إلى روسيا لعقد أول قمة مع بوتين
زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، يستعد للتوجه إلى روسيا (ليلة 24 إلى 25 أبريل 2019)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lrcp

توجه زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، على متن قطاره الخاص المصفح إلى روسيا في زيارة رسمية سيعقد خلالها أول قمة له مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وأوضحت "الوكالة المركزية الكورية" الرسمية في كوريا الشمالية، أن كيم جونغ أون غادر بلاده رفقة عدد من المسؤولين الرفيعين من "حزب العمال الكوري" الحاكم، ووزير الخارجية، لي يون هو، ورئيس أركان الجيش، الجنرال لي يون غير.

وأفادت الوكالة بإجراء مراسم وداع رسمية شاركت فيها مجموعة واسعة من كوادر جيش كوريا الشمالية وحكومتها وحزبها الحاكم.

وستكون هذه الزيارة الأولى لزعيم كوريا الشمالية الحالي إلى روسيا، ومن المتوقع أن تركز على بحث القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية وضمان الأمن في منطقة شرق آسيا بشكل عام.

بالصور.. كيم جونغ أون يتوجه بقطاره المصفح إلى روسيا لعقد أول قمة مع بوتين زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، يستعد للتوجه إلى روسيا (ليلة 24 إلى 25 أبريل 2019)

وفي وقت سابق من اليوم أكد مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، أن القمة بين بوتين وكيم جونغ أون ستجري في 25 أبريل الجاري بمدينة فلاديفوستوك بأقصى شرق روسيا.

وذكر أوشاكوف أن سبب عدم قيام الكرملين بأي إعلان مفصل مسبق حول هذا اللقاء "يعود إلى الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الجانب الكوري الشمالي حول عدم نشر المعلومات حول الزيارة المقبلة في وسائل الإعلام".

وأضاف: "نعتبر هذه الزيارة حدثا مركزيا للعلاقات الثنائية في السنوات الأخيرة. وتلعب هذه الزيارة دورا هاما من حيث المساعدة السياسية والدبلوماسية لحل القضية النووية".

وهذه القمة ستكون الأولى لبوتين وكيم جونغ أون، وعقد اللقاء الأخير حتى هذه اللحظة بين زعيمي روسيا وكوريا الشمالية عام 2011 في مدينة أولان أودي بمشاركة الرئيس الروسي آنذاك، دميتري مدفيديف، وزعيم كوريا الشمالية الراحل، كيم جونغ إيل.

المصدر: الوكالة المركزية الكورية + وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

#مغصوبة_عالنقاب.. هاشتاغ بالسعودية فهل ستجعله الدولة خيارا بالمستقبل؟