هل هي نهاية Playstation و Xbox؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kwu0

بالرغم من أنه لا يزال في نسخته التجريبية Beta، فإن المشروع الجديد، الذي أعلنت عنه شركة غوغل وبدأت في ترويجه مع عدد محدد من المدعوين لاستخدامه في الولايات المتحدة، أثبت قدرته على أداء المهمات المنوطة به وبشكل متفوق.

الخدمة التي أُطلق عليها اسم Project Stream توفر لأي شخص، وعبر متصفح Chrome، إمكانية اللعب الإلكتروني مع منتجات متطورة تستعمل رسوميات Graphics متفوقة، كان الاعتقاد سابقاً أن عملها بشكل سلس ومتواصل أمر صعب المنال باستخدام شبكة الإنترنت.

حالياً، التجربة تتم فقط على لعبة Assassin's Creed Odyssey، إذ يجب على من يريد المشاركة أن يكون مستخدماً مسجلاً في كل من موقعي غوغل و Ubisoft، وقد نجحت التجربة بشكل غير متوقع.

ما ترغب به غوغل هو تحويل خدمة الألعاب الإلكترونية إلى نظام يشبه ما نشهده في خدمات التلفزيون عبر الإنترنت، بأن يتحول الأمر إلى اشتراك شهري أو سنوي، يمكن من خلاله للمشترك أن يدخل حسابه من أي جهاز في أي مكان تتوفر فيه خدمة الإنترنت بسرعات معقولة، لكي يبدأ اللعب أو متابعة لعبة كان قد بدأها في وقت سابق.

التهديد الأكبر اليوم يتعلق بشركات عالمية كبرى أثبتت وجودها واحتكارها لأسواق الألعاب الإلكترونية خلال السنوات الماضية، مثل سوني مع جهازها PlayStation أو مايكروسوفت مع جهازها Xbox، إذ أن انتشار Project Stream قد يعني استغناء اللاعبين عن أي أجهزة إضافية تتحكم بمكان وطبيعة التجربة الخاصة باللعب، والاكتفاء بمتصفحهم المفضل Chrome.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. كاميرات المراقبة رصدتهم وفضحتهم حينما ظنوا ألا أحد رآهم!