مَن صَنَع العام 2018

أخبار الصحافة

مَن صَنَع العام 2018
قادة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، الأرجنتين، 30 نوفمبر 2018
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l9ms

"بوتين، ترامب، كيم، سكريبال: مَن صنع العام 2018"، عنوان مقال غيورغي بيريزوفسكي، في "غازيتا رو"، حول أحداث مفصلية غيرت سياسة العالم في 2018.

عرض العام

عرض فلاديمير بوتين أحدث أنواع الأسلحة الروسية، التي لا نظير لها في العالم. بشكل أو بآخر، عمارة التوازن العسكرية المألوفة باتت من الماضي. العالم، يُطوّر بنشاط أنواعا جديدة من الأسلحة.

استفزاز العام

في 4 مارس، في مدينة ساليسبري البريطانية، تم العثور على شخصين - رجل وامرأة - يعانيان علامات واضحة على التسمم.

وقد تبين أنهما العقيد السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، المواطن البريطاني حاليا، سيرغي سكريبال وابنته يوليا التي جاءت لزيارة والدها. أتهمت لندن موسكو بما حدث. ونفت روسيا هذه الاتهامات، قائلة إن ما حدث استفزاز مدبر من لندن. ونتيجة لذلك، بدأت العلاقات بين روسيا والغرب، التي بدا كأنها راحت تتحسن أخيرا، بإدراك "قاع" جديد.

قرار العام

القرار الأكثر إشكالية هذا العام، انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية مع إيران. هذا القرار كشف مرة أخرى التناقضات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، الذي تدافع دوله عن الصفقة النووية.

اكتشاف العام

جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، التي لعبت على مدار السنوات الأخيرة دور "الفتى الشرير" الأول في العالم، بدأت بشكل غير متوقع حوارا مع هذا العالم. نجح كيم في تحقيق ما لم يتمكن والده وجده من القيام به: في 12 يونيو في سنغافورة، التقى بالرئيس الأمريكي بندّية.

عام الانتخابات

لأول مرة في أوروبا، تم تشكيل حكومة من الأحزاب التي تسمى شعبوية – رابطة الشمال وحركة النجوم الخمس الإيطاليتين.

كان انتخاب جاير بولسونارو (من أقصى اليمين) رئيسا للبرازيل بمثابة ضربة لمواقف الجناح "اليساري" في أمريكا اللاتينية، وهو دليل على ظاهرة "الترامبية" خارج الولايات المتحدة.

في روسيا، على سبيل المثال، فاز فلاديمير بوتين على نحو متوقع في الانتخابات الرئاسية. كما حافظ على منصبه الرئاسي بنتائج الانتخابات زميل بوتين التركي.

في الانتخابات النصفية الأمريكية، فقدَ الحزب الجمهوري، بقيادة دونالد ترامب، السيطرة على مجلس النواب الأمريكي، لكنه زاد من وجوده في مجلس الشيوخ.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

رسالة إلى إسرائيل: جهزوا فنادقكم ومطاراتكم فالعرب قادمون إليكم!