إسرائيل تحاول إخفاء دورها الحقيقي في الحرب السورية

أخبار الصحافة

إسرائيل تحاول إخفاء دورها الحقيقي في الحرب السورية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kk2g

تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني كورتيكوف، في "فزغلياد"، حول دور إسرائيل في الحرب السورية، وأن قادة داعش المتعاونين مع تل أبيب عبروا إلى إسرائيل مع "الخوذ البيضاء".

وجاء في المقال: نفذت إسرائيل عملية إخلاء ما يسمى "الخوذ البيضاء" من سوريا. أخذت إسرائيل دور "دولة العبور". وفقا لممثلي جيش الدفاع الإسرائيلي، فإن "الخوذ البيضاء" لم يمكثوا في أراضي الدولة العبرية بل تم نقلهم إلى مكان ما في الأردن. وفي الوقت نفسه، فإن نصف العدد المعلن من "الخوذ " لم يصل إلى إسرائيل (أو بالأحرى، إلى الأسلاك الشائكة في المواقع المتقدمة لجيش الدفاع الإسرائيلي في الجولان) اختفوا بأعجوبة في الجبال. فقد أكد الأردن وصول 422 منهم فقط.

على ما يبدو، استغلت إسرائيل بمهارة الوضع "لإزالة الآثار" وراءها في الاتجاه السوري.

وفيما قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إسرائيل ستسمح للـ "الخوذ البيضاء" بعبور أراضيها بناء على طلب شخصي من ترامب، فسرعان ما تبين عبور اثنين من قادة "لواء فرسان الجولان" الميدانيين.. وقادة ميدانيين من ألوية "سيف الشام" القريبة من تنظيم الدولة، ومن جيش  الأبابيل. لقد تم تجنيد هؤلاء الملتحين من قبل الاستخبارات الإسرائيلية منذ عدة سنوات وقاموا بتنسيق أنشطتهم في الجولان مع الجيش الإسرائيلي.

قبل مغادرتهم الجولان إلى إسرائيل، فجر هؤلاء الجهاديون مخازن الأسلحة ومن شبه المؤكد  أنهم حرقوا كل الوثائق التي تؤكد ارتباطهم بالموساد والجيش الإسرائيلي. ومع ذلك، فلم ينجح أحد في إزالة كل آثار الارتباطات من قبل، وبالتالي فسيحصل السوريون، ومن خلالهم الأجهزة الروسية على كثير من المعلومات المثيرة للاهتمام حول المشاركة الحقيقية لإسرائيل في الصراع داخل سوريا.

الحالة الآن لا تسمح لأحد بالادعاء على إسرائيل علنًا. لكن الحصول على أدلة حقيقية أمر مفيد للغاية. من المستبعد أن يعجب كثيرين (خاصة في أوروبا) تعاون نتنياهو مع المنظمات المصنفة إرهابية في الأمم المتحدة، باسم مواجهة إيران.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا