الكوريتان: قمة تاريخية تحت المقص الأمريكي

أخبار الصحافة

الكوريتان: قمة تاريخية تحت المقص الأمريكيكيم جونغ أون وكون جيه إن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k5xl

"خبير يقيم آفاق اجتماع كيم جونغ أون مع الرئيس مون"، عنوان مقال إيلونا خاتاغوفا، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول ما ينبغي انتظاره من اجتماع الرئيسين الكوريين.

الجمعة، 27 أبريل هو يوم الاجتماع التاريخي بين زعيمي كوريا الشمالية والجنوبية. يعقد كيم جونغ أون ومون جيه إن محادثات على خط التماس على حدود البلدين، ولكن في الجزء الجنوبي. وللمرة الأولى منذ عقود، يتمكن زعيم كوريا الديمقراطية من الوقوف على أرض كوريا الجنوبية.

وفي الصدد، يقول الباحث في مركز الدراسات الكورية بمعهد الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية، قسطنطين أسمولوف، لـ"موسكوفسكي كومسوموليتس":

"لا ينبغي انتظار الكثير من الاجتماع. ووفقا لبرنامج القمة.. فإن للحدث طابعا احتفاليا أكثر من الطابع العملي. وهذا مفهوم بدرجة ما، لأن الاتصالات السياسية مقيدة بشدة بتبعية كوريا الجنوبية للولايات المتحدة، واقتصاديا بالحالة الراهنة لنظام العقوبات. ومن الناحية المثالية سيكون من الجيد أن يكون ممكنا تخفيض التوترات بين الكوريتين، على الأقل إلى مستوى الأعوام 2013-2015، عندما كانت هناك بعض الاتصالات وتعاون في الحد الأدنى.

ثمة خبر مهم هو إنشاء خط مباشر بين بيونغ يانغ وسيئول. ويشمل ذلك إمكانية سحب القوات من المنطقة المنزوعة السلاح. بالطبع، من الجيد أن يقوم الجانبان بتنظيم العلاقات الرسمية بينهما بطريقة ما. فبعد كل شيء، ووفقا للدستور الكوري الجنوبي، أراضي جمهورية كوريا هي شبه الجزيرة بأكملها، ولا ينظر إلى الشمال كدولة، إنما ككيان مناهض للدولة. وهناك احتمال أيضا لنوع من الاتفاق على رفض الأعمال العدائية ضد بعضها البعض، والتأكيد على النزوع إلى السلام".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا