الصواريخ الأمريكية قد تسقط الحكومة البريطانية بدلا من إسقاط الأسد

أخبار الصحافة

الصواريخ الأمريكية قد تسقط الحكومة البريطانية بدلا من إسقاط الأسد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k4ir

"ترامب ضرب سوريا فشق صف الغرب"، عنوان مقال أنطون تشابلين في "سفوبودنايا بريسا"، حول عودة الأنغلوساكسونيين إلى تاريخهم في "صيد الساحرات"، هذه المرة في سوريا.

وجاء في المقال: العديد من ممثلي المؤسسة السياسية في دول الغرب كانوا ممتعضين للغاية من الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى أهداف عسكرية سورية، والأسباب متناقضة.

يبدو أنه لا توجد وحدة في الموقف حول سوريا والمؤسسة الأمريكية. أحد الأسباب أنه كان على دونالد ترامب أن يتخذ قرارًا بشأن الضربة الجوية ضد دمشق على خلفية فضيحة أخرى في السياسة الداخلية. وبينما كان الروس يتابعون تويتات ترامب المكرسة لسوريا، كان الأميركيون أنفسهم يتابعون بحماسة أكبر بكثير الصفات التي راح الرئيس "يكرّم" بها المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، جيمس كومي. كل ما في الأمر أن مذكرات كومي المعنونة بـ "الولاء الأعلى"، ستصدر قريبا، وفيها يهاجم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق (الذي كان في يوم من الأيام واحدًا من أكثر الأشخاص تأثيراً في الولايات المتحدة) الرئيس.

وفي الصدد، قال كبير الباحثين في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ميخائيل روشين، لـ"سفوبودنايا بريسا:

نفذت الضربات، ولكن بحيث لا تؤدي إلى تصعيد حقيقي. أعتقد أننا (والسوريين من خلالنا) قد تم تحذيرنا من الضربات. على حد علمنا، تم ذلك من خلال الفرنسيين.

في رأيي، كان المطلوب أن تُظهر ضربات الدول الغربية اهتمام الغرب بسوريا، وهي في الواقع ، بمثابة محاولة أخيرة للعب دور ما في التسوية ما بعد الحرب. أعتقد أن السياسيين الغربيين الرصينين يفهمون بوضوح أن القطار (من حيث تأثيره على الوضع في سوريا) قد فاتهم، لكن من الناحية النفسية الصرفة، أراد قادة الغرب أن يصفقوا الباب بصوت عال، وهو ما حدث في النهاية.

يبدو لي أن احتمال هجمات جديدة من قبل الناتو ضد سوريا ضعيف في المستقبل القريب. إن عدم مصداقية الضربات الأخيرة للكثيرين في الغرب واضحة تماما. لقد بدأت المعارضة هناك تتحرك (أعني بريطانيا وفرنسا). قد تؤدي المشاركة في إجراءات مشابهة جديدة بشكل عام إلى سقوط حكومة تيريزا ماي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

"إدارة الاستقالات".. ترامب: وزير الدفاع الأمريكي قد يغادر منصبه قريبا