جبهات ترامب الثلاث: إلى أين ستوجه الضربة الرئيسية

أخبار الصحافة

جبهات ترامب الثلاث: إلى أين ستوجه الضربة الرئيسيةدونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1dr

تحت العنوان أعلاه، كتب دميتري روديونوف، في "سفوبودنايا بريسا" عن اللحظات الخطيرة التي يعيشها العالم، بسبب السياسة الأمريكية الراهنة، ونصائح العولميين لترامب بالتراجع عما يضمره.

وجاء في المقال: الولايات المتحدة، تشهد حاليا "أخطر لحظة" في تاريخها الحديث. الدبلوماسي الأمريكي السابق الرفيع المستوى، أحد منظري السياسة الخارجية الأمريكية ريتشارد هاس، مقتنع بذلك.

كتب هاس في تويتر تغريدة تقول: "دونالد ترامب مصمم على شن حرب على ثلاث جبهات: سياسية ضد بوب مولر (المدعي الخاص الذي يحقق في علاقة حملة ترامب الانتخابية مع روسيا)، واقتصادية ضد الصين وشركاء تجاريين آخرين، وحقيقية ضد إيران و/أو كوريا الشمالية. هذه أخطر لحظة في التاريخ الأميركي الحديث. و نحن من أوصل الأمور إلى هنا، وليس بعض الأحداث".

وفي الصدد، التقت "سفوبودنايا بريسا" إيغور شاتروف، أستاذ العلوم السياسية ونائب مدير المعهد الوطني لتطوير الإيديولوجيا المعاصرة، فقال إنها الآن واحدة من أكثر اللحظات خطورة ليس فقط في أمريكا، إنما في تاريخ العالم.

وفي الإجابة عن سؤال: هل يستطيع ترامب خوض حروب على ثلاث جبهات؟ أجاب شاتروف:

هنا مكمن الخطر، فسياسة خارجية فعالة مستحيلة من دون توافق داخلي. عدم توافق النخب مشكلة رئيسية لإدارة ترامب.
جاء انتخاب ترامب ردا على استياء المواطنين الأمريكيين من الوضع في الاقتصاد والمجال الاجتماعي. وهكذا، بدأ الرئيس في حل المشاكل بطريقة أمريكية بحته، دون الالتفات إلى مصالح الشركاء والحلفاء...وهذا لا يناسب ليس فقط المنافسين، إنما وأقرب الحلفاء.

وحول خطورة اللحظة الراهنة في التاريخ، يقول الأستاذ في جامعة موسكو الحكومية، عضو المجلس العلمي بمجلس الأمن الروسي، أندريه مانويلو لـ"سفوبودنايا بريسا":

إذا ما دعمت الولايات المتحدة موقف المملكة المتحدة من "قضية سكريبال" وبدأت بطرد الدبلوماسيين الروس (وذلك ما حصل)، فإن هذه اللحظة يمكن أن تصبح في الحقيقة الأكثر خطورة بالنسبة للولايات المتحدة في تاريخها الحديث بأكمله (منذ نهاية الأزمة الكاريبية).

وعن سؤال: هل يشن حربا حقيقية ضد إيران وكوريا الشمالية؟ أجاب:

ترامب... لن يخوض أي حرب ساخنة مع إيران وكوريا الشمالية. إنها ليست في خططه، ولا في مصلحته. يحتاج ترامب إلى صراع حاد مع كوريا الشمالية لصرف انتباه المواطنين الأمريكيين عن الاتهامات بعلاقاته مع الكرملين، وهو يدير اللعبة بمهارة حتى الآن. وتلعب إيران دور عامل تشتيت انتباه إضافي أيضا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

شاهد بالفيديو حوادث المرور التي تسببت بها نساء سعوديات في اليوم الأول من تطبيق القانون