الصين تهدد وحدة أوروبا

أخبار الصحافة

الصين تهدد وحدة أوروبا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jvlb

"الصين بالنسبة لأوروبا أخطر من روسيا"، عنوان مقال ميخائيل كوروستيكوف، في "كوميرسانت"، حول اتهام الخبراء الألمان لبكين بمحاولة خلق صدع في الاتحاد الأوروبي.

وجاء في المقال: أصدر معهد (MERICS) الألماني لدراسة الصين تقريرا اتهم فيه بكين بمحاولة "التدخل في السياسة الأوروبية" و"تهديد وحدة أوروبا". يذكر أن "وكلاء" الصين الرئيسيين في الاتحاد الأوروبي هم المجر وجمهورية التشيك واليونان، على الرغم من ملاحظة وجود "محبي بكين" في المانيا وفرنسا ودول أخرى. ونتيجة لذلك، يرى واضعو التقرير في الصين "تهديدا أكبر على المدى الطويل لأوروبا من روسيا".

ويبحثون في أوجه التشابه بين تأثير روسيا وتأثير الصين في شؤون أوروبا. ومن وجهة نظرهم، فإن استراتيجية موسكو (التي يشمل الخبراء فيها "نشر المعلومات المغلوطة، والتدخل في الانتخابات، وقرصنة المعلومات، وتجنيد مؤيدين بين السياسيين") تهدف إلى تحقيق تأثير سريع، وتستند في معظمها إلى "تقنيات الحرب الباردة". وعلى العكس من ذلك، فإن نفوذ الصين في أوروبا أكثر اتساقا وطويل الأمد: تقيم بكين علاقات من خلال استثمارات واسعة النطاق وتنشئ شبكات "أصدقاء" بين السياسيين الأوروبيين الذين يدافعون لاحقا عن آراء قيادة جمهورية الصين الشعبية بشأن القضايا الدولية والمحلية. وعلى عكس روسيا، تمتلك الصين نموذجا اقتصاديا جذابا و"موارد مالية جذابة، لا سيما للدول الفقيرة في الاتحاد الأوروبي". ومن خلال ذلك، يصل واضعو التقرير إلى أن الصين "تشكل تهديدا أكبر بكثير لمصالح أوروبا من روسيا".

ويقول التقرير إن بكين مقتنعة بتفوق نموذجها التنموي على النموذج الغربي وتستخدم مواردها لإقناع دول أوروبا بذلك.

ويضيف المقال: وفقا لما ذكره مدير المجلس الروسي للشؤون الدولية، إيفان تيموفيف، فإن نشر التقرير يمثل مرحلة في "التطرف التدريجي للخطاب" ضد الصين في أوروبا. "الصين تشكل لوبيات ضغط، وتحاول تحسين المواقف تجاه نفسها، لتحقيق ظروف عمل أفضل، ولكن، أليست الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يفعلان الشيء نفسه في مناطق مختلفة من العالم؟".

كما نقلت "كوميرسانت" عن الكسندر غابويف، رئيس البرنامج الآسيوي في مركز كارنيغي الموسكوفي، قوله: "معهد ميريكس، تموله الشركات الأوروبية الكبرى التي تشعر بالتهديد من التوسع الاقتصادي الصيني"، وأضاف: "النفوذ الصيني في أوروبا ينمو، والكمية تتحول إلى نوعية، وهذا ما يسبب القلق" لبعض الأوروبيين.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من مسؤولية اختفاء خاشقجي