لماذا لا يتركون لروسيا القضاء على تنظيم الدولة

أخبار الصحافة

لماذا لا يتركون لروسيا القضاء على تنظيم الدولةالجنود العراقيون مع راية تنظيم "داعش" الإرهابي - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jvev

تحت العنوان أعلاه جاء مقال "برافدا رو"، عن إمكانية اتحاد تنظيم "الدولة الإسلامية" مع تنظيم "القاعدة"، وحماية أمريكا وبريطانيا للإرهابيين، وأن الأنغلوسكسونيين يهيئون لحرب عالمية.

وجاء في المقال: قال أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، إن المنظمتين الإرهابيتين "الدولة الإسلامية"  و"القاعدة" يمكن أن تتحدا.

وأوضح غوتيريش أن الحديث يدور عن اندماج الوحدات التي يمكن أن تقوم بشن هجمات مشتركة. فالجهاديون، بحسب أقواله، تخلوا عن فكرة "الاستيلاء على الأراضي والتشبث بها"، وركزوا على الأنشطة الإرهابية السرية.

وفي الصدد، نقلت "برافدا رو" عن اللواء يفغيني نيكيتنكو، أستاذ إدارة الأمن القومي في الأكاديمية الروسية للاقتصاد الوطني التابعة لرئيس روسيا الاتحادية، قوله للصحيفة إن هذا الاندماج "ما برح يعمل منذ وقت طويل"، و" في المستقبل، سوف تزيد فاعلية الأعمال الإرهابية والبحث عن أشكال وأساليب جديدة منها".

ووفقا له، فإن "طالبان" في أفغانستان، و"القاعدة" و"تنظيم الدولة" في العراق وسوريا، "يديرها الأنغلوسكسونيون". فهم قبل كل حرب عالمية كانوا يهيئون الظروف للأنشطة الإرهابية، ونشهد اليوم تكرارا لمثل هذه الحالة.

ووفقا لنيكيتينكو فإن اتحاد روسيا مع الأنغلوسكسونيين، لمحاربة الإرهاب، عديم المعنى، لأن "أسلحة الأمريكيين والإنكليز ضدنا (ضد روسيا). وذلك ما تؤكده الأحداث الأخيرة.

وأضاف: فلم نكد نعلن عن انتصارنا على "تنظيم الدولة" في سوريا، حتى سارع الأمريكيون إلى إعلان أنهم هم الذين انتصروا، ووجهوا ضربة لطائرتنا سو-25، وللقوات المسلحة السورية. وهنا تنضم إسرائيل إليهم فتقصف المخابر ومراكز البحوث بالقرب من دمشق، وهذه حلقات من سلسلة واحدة. ولذلك، فلا ينبغي التعاون معهم، إنما تحقيق النصر. ولكن الساحة واحدة- مجلس الأمن الدولي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا