واشنطن تريد معاقبة الأمم المتحدة

أخبار الصحافة

واشنطن تريد معاقبة الأمم المتحدةمقر الأمم المتحدة في نيويورك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/joa8

تحت عنوان "أمريكا تهدد الأمم المتحدة بحرمانها من "سخاء الشعب الأمريكي"، كتبت بالتاتشيفا وأليكسي نيتشاييف وميخائيل موشكين، في "فزغلياد"، عن عدوانية سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة.

ينطلق المقال من تهديد الولايات المتحدة مرة أخرى بخفض التمويل للأمم المتحدة، فيقول إن خطاب ممثلة واشنطن في أهم منظمة دولية يبدو عدوانيا للغاية، فقد قالت: "لن نسمح بعد ذلك بسخاء الشعب الأمريكي والحفاظ على الإنفاق غير المنضبط".

وفي الصدد، نقلت "فزغلياد" قول فيدور لوكيانوف، رئيس هيئة رئاسة مجلس السياسة الخارجية والدفاع للصحيفة إن الدعوة إلى خفض تمويل الأمم المتحدة "موقف معروف من الولايات المتحدة"، وقد أعلن ذلك "بصوت عال جدا" حتى في ظل الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش.

وأما الآن فالتخفيضات ذات طابع صغير. وهذا يشير إلى أن "الإدارة الأمريكية بحاجة إلى إظهار موقفها"، خاصة وأن ترامب تحدث عن ذلك خلال حملته الانتخابية وبعد الانتخابات. إنه لا يحب المنظمات الدولية على الاطلاق- كما يقول لوكيانوف- وبالنسبة للأمم المتحدة، فإن النهج الأمريكي معروف: "إذا كان تخدم أغراض الولايات المتحدة، فيمكن تمويلها، إن لم تكن تفعل، فتمويلها ليس ضروريا".

ومع ذلك، لن يكون هناك أي تخفيضات جذرية من الولايات المتحدة، كما يعتقد لوكيانوف. فبدلا من ذلك، "ستؤكد الولايات المتحدة بانتظام وتذكّر بأن الأمم المتحدة منظمة تعيش على حساب الغير"، ولا ينبغي أن ترفع صوتها زيادة عن اللزوم.

وفي السياق، نقلت "فزغلياد" قول الأستاذ في المدرسة العليا للاقتصاد، الكسندر دومرين، الباحث السياسي في الشؤون الأمريكية، للصحيفة، إن ترامب وفى جزئيا بوعده، فقد "خفض بشكل كبير تمويل وزارة الخارجية الأمريكية، ما يقرب من الثلث ".

وأضاف: "في مجال السياسة الخارجية والدبلوماسية، التي سمنت كثيرا، ممثلة بوزارة الخارجية، ترامب خفض التمويل فعلا. وعلى سبيل المثال، توقفت الولايات المتحدة عن تمويل اليونيسكو وغيرها من المنظمات الدولية".

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

العراق على صفيح ساخن.. نار الاحتجاجات تحيط بشركات النفط وتنتقل من مدينة لأخرى