الناتو يستعد لمواجهة الصين وروسيا

أخبار الصحافة

الناتو يستعد لمواجهة الصين وروسياتدريبات قوات الناتو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jnsu

"حلف شمال الأطلسي يصبح لاعبا على مستوى العالم"، عنوان مقال ألكسندر بارتوش، في "نيزافيسيمايا غازيتا" عن محاولة قيادة الحلف التكيف مع التهديدات الجديدة.

يبدأ العضو المراسل في أكاديمية العلوم العسكرية مقاله من أن خبراء الناتو قاموا، بالتعاون مع العديد من مراكز البحوث الغربية الأخرى، بإعداد توقعات استراتيجية جديدة، تتضمن تقييما مفصلا لـ 20 اتجاها عالميا في تطور الوضع الدولي وآثارها السياسية على أمن الدول الأعضاء في الناتو. وتشكل الوثيقة الأساس للتحولات العسكرية الطويلة الأجل للحلف، وسوف تستخدم كوثيقة إطارية في وضع خطط عمليات الناتو.

ويفيد المقال بأن التحليل المقارن للتوقعات الأخيرة (2017) والسابقة (2013) يظهر أن واضعي التقرير يتوقعون زيادة إمكانية حدوث نزاع خطير في العالم.

وكما جاء في المقال، فقد ركز التقرير على تنامي ما يسميه بالتهديدات الروسية، وعزمها على لعب دور الدولة العظمى خاصة في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي السابق. ويتحدث التقرير عن "تحول القوة الاقتصادية والعسكرية عالميا من أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية إلى بلدان كروسيا والصين...وفي العموم منطقة آسيا-المحيط الهادئ".

ومن المرجح أن تتزايد قدرة القوى الناشئة والمتجددة على التغلب على غلبة الناتو والغرب، وأن تؤدي هذه العمليات إلى إعادة توزيع السلطة بين الحكومات والجهات الفاعلة غير الحكومية، ما يسهم في ظهور هزات استراتيجية، ويزيد من عدم الاستقرار في إطار النظام العالمي.

وفي ظل هذه الظروف-يتابع المقال- تعتزم قيادة حلف شمال الأطلسي إعادة تشكيل الحلف تدريجيا من هيكل عسكري سياسي إقليمي إلى نظام قوة عالمي هجين قادر على حل مجموعة واسعة من المهام عما كان مقصودا من تأسيسه أصلا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة